الكشف عن خطة لتفكيك حزب المؤتمر وحرف مساره عن اهدافه ووصايا علي عبدالله صالح

كشفت معلومات خاصة عن سعي الرئيس عبدربه منصور هادي وبالتنسيق مع قيادات مؤتمرية وبرلمانيين الى الاستحواذ على الحزب والاتجاه به بعيدا عن وصيا الرئيس السابق علي عبدالله صالح والمعروفة بالوصايا العشر.

برلماني وقيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام طلب عدم الكشف عن اسمه ذكر ل للمؤتمر نت انه تلقى طلبا من قيادات مؤتمرية (لم يسمها) بالترتيب لوضع وتنفيذ خطة محكمة لتوحيد جهود الحزب تحت رئاسة هادي .

واضاف انه ابدى موافقته بشرط الالتزام بتنفيذ وصايا الشهيد صالح الا انه تفجئ بفتور من القيادي الذي سرد له مبررات وترغيب مالي سيحصل عليه .

مصدر مطلع في الحزب حول خطوات شق وتفتيت الحزب والاستحواذ عليه اجاب بالاتي :

لسنا بحاجة الى كثير من الفطنة أو الى مزيدٍ من الملاحظة لندرك مدى حضور أشكال من السعاة لمحاولات شق الصف الداخلى للمؤتمر، ليحل الأنغلاق محل الأنفتاح عوضاً عن التواصل وتوحيد الكلمة والهدف ،

وذكر انن شراء بعض الاصوات من داخل المؤتمر، ودعمها لشق الصف المؤتمري عبر بث الشائعات واقتراح حلول ظاهرها المصلحة المؤتمرية وباطنها خلخلت صفوف اعضائه وارباكها، والتشكيك بقياداتة الوطنية الملتزمة بوصايا الزعيم الراحل الشهيد #علي_عبدالله_صالح طيب الله ثرآه. لن ولم تنجح.

ولفت الى ان محاولة تجنيد بعض الشخصيات البرلمانية المحسوبة على حزب المؤتمر، والدفع بها للقيام بعمل جلسة “لمجلس النواب” بالقاهرة لتمرير قرارات لهادي وبن دغر.. لن تنجح وستبوء كـ سابقاتها بالفشل واللحمة المؤتمرية الصلبة.

واشار الى انه وللاسف هناك استغلال لبعض المناصب في المؤتمر تُستخدم لأغراض شخصية، لا تعى خطورة وحساسية المرحلة الراهنه، تتخذ من مواقعها قضايا و قرارات شخصية عبثية لا تخدم المصلحة المؤتمرية والوطنية وانما تخدم اجنداتهم ومصالحهم الشخصية العدميه، وتلتقى بعبثيتها الغير مسؤوله بنفس الطريق مع من يسعون لتنفيذ مخطط ومشروع شق الصف المؤتمري .

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close