عبد الباسط حمو: خلال الاشهر القادمة ستتوضح الخريطة السورية

لم تنجح المحاولات الدولية في انهاء الصراع السوري المستمر منذ نحو 8 سنوات

 قال نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض، عبد الباسط حمو، ان الاشهر القادمة ستشهد تكريس مناطق النفوذ في سوريا.

وقال حمو  “خلال الشهرين القادمين سيتوضح مستقبل سوريا، خصوصا بعد نقل مؤيدين لنظام الاسد من كفرية والفوعا من ادلب”.

وقال حمو “سيكون هناك اجتماع مهم في سوتشي الروسية في نهاية شهر تموز الجاري، وبعدها ستبدأ الحوارات حول تشكيل دستور سوري جديد”.

واضاف ان “نظام الاسد قدم 50 اسما من قبله لصياغة الدستور الجديد، كما قدمت هيئة المفاوضات العدد نفسه، ويتكفل دي ميستورا بتقديم اسماء الشخصيات المستقلة والأكاديميين”.

واشار حمو وهو قيادي في المجلس الوطني الكوردي الى أن مناطق النفوذ ستتوضح خلال الاشهر القادمة، وسيتم تثبيتها.

وستتشكل مناطق النفوذ على الخريطة السورية بحسب تاثير كل دولة في بقعة جغرافية محددة.

وبحسب حمو فإن منطقة شرق الفرات ستخضع لنفوذ القوات الأمريكية وقوات سوريا الديمقراطية، ومناطق “درع الفرات” وادلب وعفرين ستخضع لسلطة تركيا والفصائل السورية المعارضة، وباقي المناطق ستخضع لسلطة الحكومة السورية، عدا عن منطقة “التنف” الحدودية فقد تخضع لسلطة أممية.

وبحسب التقسيم السابق فإنه لن يكون لإيران منطقة نفوذ في سوريا.

ودعمت ايران وروسيا الاسد في حربه ضد معارضيه خلال السنوات السبع الماضية وتمكنت من قلب الموازين العسكرية لصالحه.

سوار أحمد

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close