“فريدة” تستعيد عذوبة المقام العراقي في بغداد

بغداد/ زينب المشّاط

الأغنية العراقية بأصالتها، ورُقيّها، الصوت النسويّ العراقي، بعمقه وقوته، حيث يقدم الكلمة الجميلة ويتراقص على ألحان مميزة، كان حاضراً خلال الحفل الذي أقامته دار النشر والثقافة الكردية، من خلال صوت النجمة الكبيرة، التي عُرفت برُقيّ أدائها في مجال المقام العراقي “فريدة” حيث أقامت الدار حفلاً طربياً تحت شعار “المقام… اللحن العراقي الأصيل” وذلك صباح يوم أمس الاربعاء على قاعة شير كوبيكه س، في مبنى الدار…
الحضور الواسع كان دليلاً على رغبة الفرد العراقي بسماع الأغنية الطربية، وميل المسامع العراقية للمقام العراقي الذي يحمل من الرصانة الكثير، مدير علاقات دار الثقافة والنشر الكردية جيان عقراوي قدمت المطربة فريدة مُشيرةً الى جانب من سيرتها الشخصية وقالت عقراوي “دخلت فريدة معهد الدراسات الموسيقية في بغداد وحصلت على شهادة الدبلوم بعد ان درست فيه المقام العراقي، وبعد تخرجها عملت كأستاذه في المعهد لتكون أول امرأة تشغل هذا المنصب، اليوم هي في طليعة الاصوات النسائية العراقية التي سجلت حضوراً متميزاً في مجال أداء المقام العراقي بشكل خاص، والاغنية العراقية بشكل عام، إنها سيدة المقام العراقي صاحبة الصوت الطربي الذي يدخل القلوب من دون استئذان.”
تحاول فريدة دائما من خلال استخدام آلات العزف، ومن خلال اختيار ملابس وأزياء معينة على خشبة المسرح إضافة الى الطبيعة التي تظهر بها وفرقتها أن تحمل هوية عراقية تمتد جذورها عميقاً بعمق التاريخ الفني لهذه البلاد، حرصت فريدة على تمثيل الروح العراقية الأصيلة من خلال أدائها الغنائي وهنا حصلت على ألقاب عديدة ،منها “صوت الرافدين، قيثارة دجلة، سيدة المقام العراقي وغيرها من ألقاب.”
قدمت فريدة الحفل برفقة فرقة عشتار الموسيقية، وذكرت فريدة مشيرة الى الحفل “أنه ليس الحفل الاول الذي أقدمه على صعيد العراق، فقد قدمت الكثير من الحفلات في العراق سابقاً آخرها الحفل الذي أحييته على خشبة المسرح الوطني العراقي عام 2017.” مؤكدة “أنا أحرص على تقديم الاغنية العراقية بكل تجلياتها، ذلك أن الكثير من العراقيين والعرب، وحتى الأجانب المتابعين لثقافة الشرق الاوسط يميلون الى الصوت العراقي والمقام العراقي كونه من أصعب الالوان إضافة الى ما يحمله هذا اللون من شجن، وروحية قريبة الى الفرد، فنلاحظ اليوم أن كبار الموسيقيين والمطربين العرب يميلون لهذا اللون لما فيه من جمالية ،وهو بحدّ ذاته ظاهرة خاصة ومختلفة.”

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close