عِطْرُكَ الْبَاهِرُ كَمْ أَطْرَبَنِي

عِطْرُكَ الْبَاهِرُ كَمْ أَطْرَبَنِي
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم والشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ ليندا يوسف
{1} زارني طيفك فكتبت
اَلشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ ليندا يوسف
..على أعتاب المساء ألمح طيفك المجنون.
يأسرني عطرك وتستفزني رجولتك فأغوص فيك..
أعاتبك أخاصم عيونك وفجأة أشتاقك
فأسرع لاقبلك أقبلك ولا أمَلْ…
أطلب المزيد ولا أكَلْ…
أعانقك فتداعب أصابعك ملامحي
وتضيع يداك بين خصلات شعري
وأقع شهيدة في حرب عيناك الساحرتين
فأعلن انهزامي على هضاب صدرك
وأرفع رايات الاستسلام وأقول
أحبك……
اَلشَّاعِرَةُ الْمُبْدِعَةْ/ ليندا يوسف
{2} طَيْفُكَ الْمَجْنُونُ قَدْ أَفْرَحَنِي

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
⦁ زَارَنِي طَيْفُكَ فَاسْتَأثَرَنِي=بَعْدَمَا اسْتَبْطَأَ طَيْفَا حَاجِبَيْ
⦁ طَيْفُكَ الْمَجْنُونُ قَدْ أَفْرَحَنِي=فِي مَسَاءٍ سَاهِرٍ فِي صَالَتَيْ
⦁ وَجُنُونٌ مُبْدِعٌ فِي دَارِنَا=سَطَّرَ الْفَرْحَةَ تَغْذُو رَاحَتَيْ
⦁ عِطْرُكَ الْبَاهِرُ كَمْ أَطْرَبَنِي=شَعْشَعَ الْعَقْلَ وَأَثْرَى طَرَفَيْ
⦁ يَأْسِرُ الْقَلْبَ شَذَاهُ مُنْعِشاً=مَا تَبَقَّى مِنْ فُيُوضَاتٍ لَدَيْ
⦁ تَسْتَفِزَّ الْقَلْبَ أُنْثَى تَوَّجَتْ=عُمْرِيَ الْبَاقِي بِكِلْتَا جَنَّتَيْ
⦁ فَتَغُوصُ الرُّوحُ فِي فَيْضٍ لَهَا=وَتُغَطِّي بِحَنَانٍ كَاحِلَيْ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم
[email protected] [email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close