أيهما أولى للشاب.. الحج أم الزواج ؟

بقلم/ عمران الياسري

فضل الشاب امير حسين عليوي من مدينة كريستيان ستاد فريضة الحج في العام الماضي 1438هـ/2017 م على دخوله عش الحياة الزوجية الذي تم هذا اليوم الاحد 29/7/2018 وعند احرامنا من مسجد الشجرة في المدينة المنورة ترك اسباب الترف والتزين ليلبس ملابس الإحرام ويظهر قربه لربه واحسست به خلال رحلة العشق الإلهى والوفادة الى بيت الله الحرام العديد من الصفات الحميدة التى تعينه على مواجهة مشاق الحياة كالصبر وحسن الخلق والتواضع واللين والتحكم في المشاعر وحسن العشرة والتضحية والاكثر من هذا كان نعم الابن البار لامه في هذه الرحلة الشاقة

وفي الصورة الثانية ومن دواعي السرور ان تشاهد هذا الشاب الذي نأمل ان يكون قدوة لشبابنا في المهجر لشجاعته باتخاذ قرار الاجابة لنداء الرحمن ( واذن فى الناس بالحج ياتوك رجالا وعلى كل ضامر ياتين من كل فج عميق) لينتقل الى مفصل اخر في طريق اكمال النصف الاخر من دينه ممتثلاً لقول الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم): من تزوج فقد أحرز نصف دينه فليتق الله في النصف الباقي وقال ما بنى بناء في الاسلام أحب إلى الله من التزويج.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close