اتفاقية ا لإطار الاستراتيجي العراقي – الروسي

في اغلب الصراعات والأزمات الدولية في العصر الحديث ومهما بلغت شدتها وحجم خسائرها ونتائجها الوخيمة على الشعوب،لكنها في نهاية الأمر انبثقت معاهدة أو اتفاق أوقف سيل الدم وآلة الحرب المدمرة التي لا ترحم صغير أو كبير وعاشت شعوبها بوضع أفضل وأحسن من السابق.
منذ تأسيس الدولة العراقية في عام 1921 ولحد يومنا هذا ، لم نشهد توقيع معاهدة أو أبرام اتفاقية حققت للبلد ما حققته اتفاقيات أخرى أبرمتها دول كثيرة أخرى ولأسباب عدة ، ومنها توقيعنا اتفاقية مع بريطانية العظمى ، لكن كانت الانقلابات متعددة وبلغت ذروتها في 1941، واستمر حالنا مابين الثورات والانتفاضات وتغير في نظام الحكم من ملكي إلى جمهوري على نحو لم يجعل البلد في استقرار ، وظهور بوادر تلوح في الأفق البعيد تشير إننا نسير نحو بناء دولة قوية ومتماسكة .
وبعد عام 2003 وقعت الحكومة العراقية اتفاقية الإطار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة لكنها مثل كحبر على ورقة لم تكسي عريان ولم تشبع جائع ومن خلال دلائل كثير ،المحصلة النهائية دوامة من العنف والقتل والدمار والخراب ،تجاوزت كل الحدود والمقاييس ، وحجم الخسائر لا تعد ولا تحصى ، ودخول داعش رغم وجود اتفاقية مع أقوى وأعظم دول العالم وعلاقات وطيدة مع بلدان الجوار ؟
وبنفس الحال لم نستفد من علاقتنا مع دول كثيرة في تغير أمورنا نحو الأفضل، بل اغلبها كانت سببا في تدهور أوضاعنا في مختلف المستويات ، وتدخلها المباشر في شؤون البلد ، والحقائق والوقائع كثيرة على هذا الأمر.
روسيا اليوم قوة عظمى يحسب له إلف حساب من الجميع ، وتدخلها في الصراع السوري غير موازين القوى، وقلب الطاولة على الكل ومنها أمريكا بالدرجة الأولى، وافشل مخططاتهم ومشاريعهم ، بين ليلة وضحاها تعرضت الدولة السورية ومؤسساتها إلى اكبر نكبة وانتكاسة وأشرس هجمة من عدة قوى داخلية وخارجية ، بدعم منقطع النضير من أمريكا وحلفائها من جانب ، ودول أوربا من جانب أخر , كادت إن تكون أمورها في حسابات أخرى ، لتكون روسيا كسد العالي في وجه الجميع على مستوى الأرض ومستوى المفاوضات،والغلبة في نهاية المطاف لروسيا ،وسوريا اليوم نحو تحقيق النصر النهائي وتحرير كامل الأرضي السورية .
لذا علينا التوجه نحو المعسكر الروسي ولعدة أسباب ، أولها كانت لدينا علاقات وطيدة مع الاتحاد السوفيتي) وتعاون في مختلف الجوانب،وحديثا مع الجانب الروسي مشتركات تعاون مشتركة وفق المصالح المتبادلة معهم،ولديهم رغبة حقيقية في الدخول للعراق والمساهمة والمساعدة في بناءها وأعماره ، وكلما مرة صرح السيد بوتين بذلك ،وروسيا اليوم في قمة قوتها وعظمتها ولديها علاقات متينة مع الآخرين ( دول الجوار لنا وغيرها ) يمكن الاستفادة منها في شتى المجالات ، في الأعمار والبناء والأمن ، والاهم مواجهة التدخل الخارجي اللعين ( العقبة الكبرى ) في طريقنا في البناء والأعمار .

المحصلة النهائية لحديثنا ابرم اتفاقية مع الجانب الروسي (اتفاقية ا لإطار الاستراتيجي العراقية –الروسية) تتضمن بنود تضمن مصلحة البلد وأهله , وتلغى كل الاتفاقيات الأخرى مع الآخرين ، لنستطيع إيقاف سيل الدم والدمار والخراب بوجود الدوب الروسي وننعم على اقل الاحتمالات بشي من الأمن والاستقرار، ولتكون إحدى مطالب المتظاهرين من اجل مصلحة الجميع 0

ماهر ضياء محيي الدين ِ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close