الايزيديون ينصبون سرادق العزاء في دهوك

احيا الكورد الايزيديون النازحون من مناطقهم الى محافظة دهوك يوم الأربعاء الذكرى الرابعة على عمليات الإبادة الجماعية التي تعرضوا له على ايدي تنظيم داعش بعد اجتياحه مناطق ومدن تقدر بثلثي العراق في أواسط عام 2014.

ونصب الايزيديون في مخيم “جمشكو” في قضاء زاخو سرادق العزاء وجددوا احزانهم على فارق احبتهم الذين تم قتلهم وسبيهم من رجال ونساء وأطفال.

وطالب الايزيديون الحكومة الاتحادية حكومة إقليم كوردستان بإعادة اعمار مناطقهم المحررة من قبضة داعش، ومنع من ساعد داعش من العشائر العربية بالهجوم على مناطقهم.

وطالبوا أيضا بعودة قوات البيشمركة الى مناطقهم بعد انسحابها اثر انتشار القوات الاتحادية والحشد الشعبي بدلا منها خلال احداث 16 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وكان التنظيم المتشدد قد هاجم في الرابع من عام 2014 بلدة سنجار غرب مدينة الموصل وفرض سيطرته على البلدة عددا كبير من الإيزيديين يصل لحوالي 5,000 شخص وقاموا بسبي العديد من النساء الإيزيديات، بينما هرب البقية إلى جبل سنجار وحوصروا هناك لعدة أيام ومات العديد منهم هناك بسبب الجوع والعطش والمرض، إلى أن تمكنت قوات البيشمركة و بدعم جوي من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة من تأمين هروب الإيزيديين من جبل سنجار إلى مناطق أكثر أمان وخدمة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close