تقرير يتهم الجيش الامريكي بتلويث المناخ وتهديد الامن الغذائي والبيئي نتيجة حروب واشنطن عديمة الجدوى

كشف تقرير لموقع كومون دريم أن التلوث الذي سببه الجيش الامريكي نتيجة حروب الولايات المتحدة يمثل في الواقع كارثة بيئية على سطح الكوكب وان ما انفقه الجيش الامريكي على الحروب وخصوصا في العراق يمكن ان يساهم في تحويل الارض نحو الطاقة المتجددة .

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن” تكاليف حروب الولايات المتحدة بعد احداث الحادي عشر من ايلول بلغت 6 ترليون دولار وستستمر الاسعار في الارتفاع الى جانب تاثر مستويات البحار وارتفاع درجات الحرارة والميثان وثاني اوكسيد الكاربون في الغلاف الجوي نتيجة التلوث والذي يتسبب في انعدام الامن الغذائي في العالم واعادة فايروسات نائمة لفترة طويلة “.

واضاف أن “المنظمات البيئية الكبيرة تصمت بشكل ضمني على أن الجيش الأمريكي هو الكيان الذي يعتبر من أكبر المساهمين في تغير المناخ، وانتشار الدمار البيئي الناجم عن القنابل وحفر الحرق واليورانيوم المستنفد في مناطق القتال حيث لايوجد من يقوم بحساب البصمة الكاربونية الضخمة لحروب أمريكا التي لا نهاية لها نتيجة الانبعاثات العسكرية في الخارج والتي تبدو أن لديها إعفاء شامل من متطلبات التقارير الوطنية واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ”.

وتابع أن ” البنتاغون يستخدم في اليوم الواحد من البترول ما يزيد على الاستهلاك الاجمالي لـ 175 دولة من اصل 210 في العالم ويولد هذا الاستهلاك حوالي 70 بالمائة من إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة في هذا البلد “.

وواصل أنه ” وطبقا لمجلة ساينتفك الامريكية فان سلاح الجو الامريكيي حرق 2.4 مليار غالون من وقود الطائرات سنويا ، فيما يبلغ متوسط استهلاك الولايات المتحدة من الوقود العسكري حوالي 144 مليون برميل سنويا ولا يشمل هذا الرقم الوقود المستخدم من قبل قوات التحالف ، أو المتعاقدين العسكريين ، أو الكمية الهائلة من الوقود الأحفوري المحروقة في صناعة الأسلحة.”

واردف انه ” وطبقا لستيف كريتزمان ، مدير منظمة تغيير الزيت الدولية ، “كانت حرب العراق مسؤولة عن 141 مليون طن متري على الأقل من مكافئ ثاني أكسيد الكربون من عام 2003 الى عام 2007 وهي اعلى نسبة لثاني اوكسيد الكاربون مقارنة ل 60 بالمائة من بلدان العالم الاخرى، لذا فإن الغزو الأمريكي للعراق قد أدى إلى توليد 400 مليون طن متري من ثاني اوكسيد الكاربون الملوث للبيئة حتى الآن “.

يذكر ان الولايات المتحدة انسحبت من اتفاقية المناخ بقرار من الرئيس الامريكي الحالي بسبب الاعتبارات التي تترتب على الولايات المتحدة من تقليل الانبعاثات الحرارية والغازات الدفيئة واستهلاك الوقود والحروب . انتهى/ 25 ض

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close