سوريا: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود بكمين لداعش

أفاد ناشطون ومصدر أمني في سوريا، اليوم الاربعاء، بمقتل 3 ضباط من القوات الحكومية بينهم عميد رفيع، بالإضافة إلى عدد من العسكريين، في كمين نصبه تنظيم “داعش” في منطقة الضمير شرقي دمشق.

وقال المصدر الأمني إن العميد نديم كامل أسعد، ضابط أمن منطقة الضمير، وضابطين آخرين و10 جنود قتلوا، فيما أصيب 5 جنود آخرون، في كمين نصبه لهم مسلحو تنظيم داعش الإرهابي شرق مطار الضمير بريف دمشق.

وأضاف المصدر أن “العميد أسعد كان يقوم ومجموعته بدورية اعتيادية في منطقة تل دكوة شرق مطار الضمير العسكري عندما فوجئ ومن معه بالكمين”، لافتا إلى أن مسلحي “داعش” قدموا من البادية السورية شرقي المنطقة.

وفي وقت سابق من اليوم، ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، الذي يتخذ من لندن مقرا له، أن 4 عناصر على الأقل من القوات الحكومية، بينهم 3 ضباط وواحد برتبة عميد، كانوا في منطقة الضمير بالقلمون الشرقي،عندما جراء استهدافهم من قبل “مسلحين مجهولين”، في منطقة الضمير.

وأشار الناشطون في المصدر إلى أن الحادث يمثل “أولى عمليات الاغتيال” التي تطال القوات الحكومية وحلفاءها منذ إخراج مسلحي القلمون الشرقي وعوائلهم من المنطقة نحو الشمال السوري.

وكان للتنظيم تواجد في الضمير الواقعة على بعد 50 كم شمال شرق دمشق لسنوات عدة، لكن في أبريل الماضي سيطر الجيش السوري على المنطقة في إطار اتفاق مصالحة تضمن ترحيل مسلحي داعش” إلى جرابلس شمال سوريا.

ولم يتبق أي وجود لهم في دمشق وريفها إلا أن التنظيم يتواجد حاليا في منطقة الـ 55 كيلومترا بالبادية السورية المجاورة لريف دمشق، وشن عناصر “داعش” 25 يوليو هجوما على محافظة السويداء تسبب بمقتل أكثر من 250 شخصا إثر تفجيرات انتحارية وإطلاق نار وعمليات طعن، كما خطفوا 30 سيدة وطفلا من ريف المحافظة الشرقي، وفق شهادات الأهالي وناشطين.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close