حراك الجيل الجديد يرفض اي محاولة لتأجيل انتخابات برلمان كوردستان

اكد حراك الجيل الجديد، الخميس، رفضه لمحاولات حزبي السلطة لتأجيل انتخابات برلمان كوردستان المقرر اجراؤها في 30 ايلول 2018، ويود اعلام مواطني الاقليم والرأي العام حول المحاولات الحثيثة من حزبي السلطة والاحزاب الاخرى لتأجيل الانتخابات.

وذكر الحراك في بيان اليوم (2 اب 2018)، ان “الجيل الجديد يقف بالضد من محاولات تاجيل انتخابات برلمان كوردستان لان اي محاولة من هذا النوع استهزاء بالعملية الديمقراطية وضرورة الانتخابات كأحد اعمدة الديمقراطية، وهذه المحاولة اشارة واضحة لمخاوف احزاب السلطة من الهزيمة، لان حزبي السلطة والمعارضة التقليدية متفقان ومتعاونان لتأجيل الانتخابات، مما يبين خوف الاحزاب التقليدية من تطور وانتصارات الجيل الجديد، وبدء تراجع السلطة الفاشلة”.

واضاف، ان محاولات تأجيل الانتخابات اشارة واضحة الى ان احزاب السلطة والمتعاونين معها يواجهون هزيمة كبيرة متعددة الجوانب ويعتريهم الخوف من الانتخابات المقبلة لعدم تمكنهم من تغطيه فشلهم حتى عبر التزوير، ولديهم مخاوف جدية من المشاركة الواسعة لمواطني الاقليم ودعم شرائح واسعة منهم لحراك الجيل الجديد، ومواجهتم لهزيمة مدوية.

واضح، انه “انطلاقا من تلك الاسباب فان حراكنا يقف بالضد وبقوة ضد اي محاولة لتأجيل انتخابات برلمان كوردستان، وسيقوم بكل المحاولات في داخل وخارج الاقليم لافشال المخططات الخاصة بتأجيل الانتخابات”.

الجدير بالذكر، ان الجيل الجديد حراك سياسي شارك في الانتخابات النيابية العراقية في عدد من المحافظات وفاز اربعة من مرشحيه بمقاعد نيابية في النتائج المعلنة غير النهائية قبل الذهاب الی اعادة العد والفرز يدويا، ويقود الحراك السياسي الشاب شاسوار عبدالواحد ويتخذ من اقليم كوردستان مقرا رئيسيا وطرح برامج سياسية مدنية غير منحازة للانتماءات التقليدية خلال الحملة الانتخابية ويدعو الی تغيير الوجوه السياسية القديمة.

ا.ح

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close