كوردستان تكشف تفاصيل هجوم اربيل واسماء المنفذين والعقل المدبر

كشف مجلس أمن إقليم كوردستان، اليوم الخميس، تفاصيل الهجوم الارهابي على مبنى محافظة أربيل، في شهر تموز الماضي، واعترافات المتورطين بالعملية، لافتا الى أن المجموعة تنتمي لتنظيم “داعش” الارهابي.
وجاء بيان من المجلس انه عقب الاعتداء الإرهابي على مبنى محافظة أربيل في 23 من شهر تموز الماضي، قامت قوات الأسايش (الامن) فوراً بمواجهة الإرهابيين وتمكنت من قتل المهاجمينالثلاثة المشاركين في العملية، لافتا الى ان فرق المراقبة باشرت بالمتابعة بالتحقيق، مما مكن من اعتقال الأعضاء الآخرين في المجموعة الارهابية.
واشار البيان الى ان المخططين والمنفذين في هذه المجموعة الإرهابية يتكونون من 5 أعضاء رئيسيين، وهم كل من: (عبدالرحمن رحيم قادر، بلال سليمان عبدالرحمن، رهيل محمد رستم المعروف بعلي، محمد جبار، محمد شيرزاد).‎
وكشف انه بحسب الاعترافات التي ادلى بها المعتقلون، فإن المساعد والمحرض المسبق لهذه المجموعة هو الارهابي اسماعيل نجم الدين اسماعيل المعروف بـ (الملا اسماعيل سوسيي)، الذي انتمى لتنظيم “داعش” عام 2014 وبايعه مرتين، وقام بارسال تسجيلات صوتية إلى قادة “داعش” عبّر فيها عن استعداده للقيام بأي عمل، لافتا انه زود التنظيم بمعلومات استخبارية عن قوات البيشمركة.
ونوه الى ان آخر أعمال الإرهابي (إسماعيل سوسي)، كان توفير السلاح والمال والمستلزمات للمجموعة المنفذة للهجوم على مبنى محافظة أربيل، مستدركا ان مديرية أسايس (أمن) أربيل تمكن من اعتقاله (سوسيي) في الثالث من شهر تموز الماضي، بقرار قضائي، بناء على الأدلة التي تثبت انتماءه لداعش، وتمت مصادرة الأسلحة التي كانت بحوزته ومستودع للذخيرة.
واشار البيان الى ان هذه المجموعة وعن طريق عدد من الأشخاص المتشددين كانت تروج للفكر المتطرف تحت ستار الدين، وخططوا للقيام بالأعمال الإرهابية، مبينا ان أحد أعضاء المجموعة الإرهابية هو الإرهابي (محمد شيرزاد).
واوضح ان (محمد شيرزاد) حكم عليه بالسجن مدة عام، في 2015 لإدانته بالانتماء لـ”داعش”، لكنه عاد للاتصال بداعش بعد الإفراج عنه، لافتا الى انه شارك في العمل الإرهابي على مبنى المحافظة الذي أسفر عن مقتل موظف بالمحافظة وإصابة عدد من عناصر القوات الأمنية.
وشكر البيان المواطنين، لتعاونهم المستمر مع الأجهزة الأمنية، مطمئنا الجميع بأن مؤسساته ستواصل ملاحقة الإرهاب والإرهابيين، للحفاظ على أمن وسلامة أرواح المواطنين وممتلكاتهم.‎
واقدم 3 مسلحين في 23/7/2018 الهجوم على مبنى المحافظة وسط مدينة أربيل، عاصمة إقليم كوردستان العراق بعد اقتحامه صباحا.
وشق المسلحون طريقهم إلى داخل المبنى من بوابته الرئيسية ومدخل جانبي وهم يحملون مسدسات وبنادق إيه.كيه-47 وقنابل يدوية.

واسفر الهجوم عن مقتل موظف حكومي واصابة اربعة عناصر من الشرطة. فيما تمكنت قوى الامن الكوردية من تصفية المهاجمين.
وكان الهجوم هو الأول من نوعه بإقليم كوردستان منذ إعلان العراق دحر تنظيم الدولة الإسلامية بالبلاد في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وقد سبق لتنظيم داعش أن هاجم مبنى وزارة داخلية الإقليم في أربيل أيضا عام 2015، مما أسفر عن قتلى وجرحى.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close