مضادات حيوية قد تسبب الإجهاض

د. خلود البارون |
أشارت دراسة نشرتها مجلة الجمعية الكندية الطبية إلى أن بعض أنواع المضادات الحيوية أكثر أمانا أثناء الحمل مقارنة بأخرى. حيث يساهم تناول بعضها في زيادة خطر الإجهاض. واقترح البحث أن المضادات الحيوية التي تحتوي على مركبات Macrolides, quinolones, tetracyclines, sulfonamides تزيد فرصة الإجهاض (أي فقدان الجنين قبل الوصول إلى الأسبوع العشرين من الحمل).
لكن الخبراء يجادلون بأن نتائج هذا البحث ليست دقيقة أو دامغة، لأنه لا يمكن تأكيد علاقة الإجهاض بتناول هذه الحبوب. كما لا يمكن إلغاء احتمال أن زيادة شدة الالتهاب البولي وليس زيادة جرعات المضادات الحيوية المتناولة هي السبب الرئيسي للإجهاض.
وعلق رئيس فريق البحث د. انيك بيرارد البروفيسور من كلية الصيدلة في جامعة مونتريال: أظهرت الدراسة ارتفاعا قليلا في نسب إجهاض من تناولن بعض أنواع المضادات الحيوية وبجرعات كبيرة. ويرجح أن يرجع خطر هذه العقاقير إلى كمية الجرعات المتناولة يوميا وليس نوعها. لكن ذلك لا يقترح منع تناول الحوامل للمضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية التي تصيب الجهاز البولي. بل الحرص في تقنين جرعاتها واختيار الأنواع الأكثر أمانا، لأن هذه الالتهابات تشكل خطرا على الحمل والأم أيضا. كما أن بعض الأنواع التي تمت دراستها يمنع وصفها للحوامل أساسا، مثل مركبات tetracyclines التي ثبت أنها تؤثر في نمو وتطور عظام الجنين وأسنانه ومركبات quinolone لإثبات تأثيرها في مادة الجنين الوراثية.
من جانب آخر، وما ينصح به هو أن تتناول السيدة أقل جرعة من المضادات الحيوية المناسبة والآمنة. وتعد مركبات nitrofurantoin والبنسلين خيارا آمنا لعلاج الالتهابات البولية البكتيرية أثناء الحمل ولا يقرن تناولها مع زيادة فرصة الإجهاض.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close