إتقوا الله … بلغ السيل

محمد علي مزهر شعبان

الحياة الكريمة لابد أن تفتح أبوابها لأولئك اللذين صبروا وصابروا وهم لم يملكوا من حطام الدنيا المملوكة للطغاة، غير الموت في ميادينه المتعددة، وعلى رمضاء ساحاته، ومن تعداه الموت تابعته صحبة الاعتقال والأتهام، ورغم القسط الكبير من عذابات الناس وأستلابها فأنهم، لم ينالوا إلا اليسير من الحركة في أن يدبوا جنب الحيط. ناس مأمورة تحمل أزمة نفسها وغضب القرون السالفات، وألمها وتعسفها من تسلط ما بدأه أمراء المؤمنين وتبعهم السلاطين والمندوبين السماويين، مجمل ما حملته القرون من تهميش وتعذيب واستلاب، ولو قدر أن توزن هذه العذابات كلها في كفة، فأنها لا تزحزح كفة من حكم الطاغية .

استبشروا بأن اليوم المأمول وضعه قدر على حين غره، واذا بصدام يعدم بيد من أعدم رفقتهم وأخوتهم ومن ركب في مركب الاعدام وفود من المناضلين، بل حتى الابرياء اللذين ليس لهم ناقة او جمل . مدن معصوفة بالحزن واليباب، يقبض زمامها إله السطوة والجبروت بتينيك اليدين الملطختين بالدماء دوماً والنفس المسكونة بالهوس والمجبولة بداء العظمة .

أملت الناس ان تنشد الحياة الكريمة لتطل على المستقبل الحر. شعب أنبثق الماضي والحاضر أمامه بسجله الدموي، إلتقى الأمس القريب بالبعيد، صفحة تاريخ قاني , لقد ذابت الحدود والتواريخ والأسماء في مجرى الدم والمحرقة التي تلفع بها الملايين . واذ طاح الطاغيه، عصفت بنا النوازل، وحصدت الابدان، وأضحى الموت زرافات ومئات يوميا . يا للقدر الذي توطن مصير شعب هذا الوطن ؟ انتهت نائرة داعش بعد ان سجلت ارقاما فلكية في حصاد الارواح . وسئل الناس ماذا بعد، ايها السادة أصحاب اللافتات من أحزاب وكيانات ؟ ألم تأخذكم وخزة ضمير في أن تتفقوا ؟ مازلنا في سوق المزايدة نباع إضحيات، وارواحنا رهن تضاربكم وتعاكسكم ؟ إتقوا الله فينا لو دامت لغيركم ما وصلت إليكم . انا أدرك أنكم صم، وغاياتكم أبعد من رجاءنا، ولكن اعلموا أن من يحرك اجنداتكم، يمتعه مشهد تقاتلنا هذه المرة فيما بيننا . لقد استوفوا بما فعل بيدقها الطاغية في حروب هم أسسوا لها . ونفذت صواريخ امريكا عدتها في حصاد ابداننا وما فوق أرضنا. وأردانا مطاياهم جثثا نثارا بتفخيخاتهم وزنجرت خناجرهم من صدأ دماءنا . اتقوا الله فينا، فإن بالجو غيمة سوداء تحدق بأجواءنا، وربما ستكون أنهر حمراء من بقايا أولادنا . لاترهنوا مصيرنا بمن يتمتع بمشهد صراعنا .

مزايدتكم تبعث على التجشأ، وادعاتكم لم تمر على أسماعنا الا بالازدراء . قاتلك بالامس لم يشف غليله بعد، ومن ألبسك جلباب المحاصصه، يعرف انه لا يمزق، إلا بارادة النجباء . فاتعضوا قبل ان تقلعوا أصابعكم ندامة . وناديت ولكن ……

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close