اشتباكات مسلحة بين قوة عراقية وداعش قرب مخمور

هاجمت عناصر تنظيم “داعش”، اليوم الاحد، قوة من الشرطة الاتحادية في قرية علي رش واندلعت اشتباكات بين الجانبين اوقعت خسائر لدى الجانبين.
وقال مسؤول فرع مخمور للحزب الديمقراطي الكوردستاني كرمانج عبدالله في تصريحات لموقع حزبه، ان الاشتباكات وقعت عندما كانت قوة من الشرطة الاتحادية في قضاء مخمور متوجهة الى قرى ناحية قراج وحين وصولها الى قريتي علي رش وكلي رش تعرضت لهجوم من قبل عناصر تنظيم “داعش” ووقعت اشتباكات عنيفة بين الجانبين اسفرت عن خسائر بينهما.
ووفقا للمعلومات المتوفرة فان عددا من عناصر “داعش” قتلوا في المواجهات.
واوضح كرمانج عبدالله ان هذه المنطقة “توجد للارهابيين مكامن” وكانت تشكل مضافات لهم في السابق، لافتا الى ان اية قوة تقترب من المنطقة تواجه من قبل الارهابيين وتحدث فيها المعارك.
من جهته كشف مصدر مطلع في المنطقة عن ان الاخيرة تتكون من عشرات القرى تخضع “معظمها للارهابيين” وهي منطقة واسعة، لافتا الى انه بعد تحرير قضاء الحويجة فان “ارهابيي داعش” في المناطق المحصورة بين حدود محافظتي كركوك ونينوى اصبحت مأوى لهم وخصوصا في سفح جبل قره جوخ وسهول قراج، حسب قوله.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close