أسافر في عينيك

أسافر في عينيك

بقلم: شاكر فريد حسن

أذوب فيك

أختبىء في جفنيك

وأسافر في عينيك

الى شواطىء الحب

والأمل

وعواصم الجمال

ومدن السعادة

أتسلق هضاب صدرك

وتلال جسدك

أفتش عن مسكن

وأبحث عن ملجأ

وتحرضني شفاهك

أن أهوى وأعشق

وأثمل

فكيف لي أن لا أحبك

وقد قتلتيني بسهام عينيك

يا نجمة الرؤى

ووردية الشذا

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close