تفاهم مبدئي بين أنقرة وواشنطن بشأن الأزمة التركية

تعتزم أنقرة إرسال وفد إلى واشنطن، خلال اليومين المقبلين، لبحث تطورات الأزمة القائمة بين البلدين، بعد قرار الولايات المتحدة فرض عقوبات على وزيري الداخلية والعدل التركيين، بسبب استمرار احتجاز القس الأميركي أندرو برونسون، في تركيا ورفض أنقرة الإفراج عنه.

ونقل تلفزيون “سي إن إن ترك”، عن مصادر دبلوماسية قولها إن “أنقرة وواشنطن توصلتا إلى تفاهم مبدئي بشأن الخلافات بينهما، وفي هذا الإطار ستقوم أنقرة بإرسال وفد إلى واشنطن لبحث هذا التفاهم المبدئي الذي تم التوصل إليه”.

ومن المنتظر أن يذهب الوفد إلى واشنطن خلال اليومين القادمين، بحسب المصادر الدبلوماسية.

ويواجه القس برانسون اتهامات بدعم جماعة تحملها أنقرة مسؤولية المشاركة في تنسيق محاولة انقلاب وقعت في 2016، بينما ينفي برانسون هذه الاتهامات.

ويواجه برانسون احتمال الحكم عليه بالسجن لفترة تصل إلى 35 عاما.

ووجهت لبرانسون اتهامات بمساعدة أنصار رجل الدين التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب، التي أودت بحياة 250 شخصا عام 2016.

واتهم القس أيضا بدعم مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور في أنقرة وينفي كولن، الذي تطالب تركيا بتسليمها إليها، هذه الاتهامات.

ويدور خلاف أيضا بين واشنطن وأنقرة بشأن الحرب في سوريا وخطة تركيا لشراء دفاعات صاروخية من روسيا وإدانة الولايات المتحدة لمسؤول تنفيذي ببنك حكومي تركي فيما يتعلق باتهامات بخرق العقوبات المفروضة على إيران هذا العام.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close