الكشف عن مصير قيادي كوردي بعد عام على اعتقاله في عفرين

تمكنت عائلة المعتقل السياسي الكوردي عبد الرحمن أبو، القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا، بعد عام كامل، من اللقاء به في سجن علايا بقامشلو في غربي كوردستان (كوردستان سوريا).

ولا تزال القوى الأمنية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD تحتجز السياسي الكوردي عبد الرحمن أبو الذي اعتقل قبل أكثر من عام في منطقة عفرين، حيث يعاني من وضع صحي حرج بالرغم من نداءات المنظمات الحقوقية والإنسانية للإفراج عنه.

وبالصدد، قال رئيس مكتب الثقافة والإعلام في المجلس الوطني الكوردي، بشار أمين، «عبد الرحمن أبو حالياً بسجن علايا بقامشلو وقد زارته زوجته وكذلك ابنه يوم الاثنين الماضي».

وأضاف «لا يزال بحدود 16 من كوادر وأعضاء المجلس الوطني الكوردي محتجزين لدى السلطات الأمنية التابعة لـ PYD»، مشيراً إلى أنPYD «لا يعترف بوجود سوى خمسة منهم».

وأشار أمين إلى أن «هذه الاعتقالات هي رسالة للحركة الكوردية بأن PYD يقول شيء ويفعل نقيضه، يدعو إلى وحدة الصف والموقف ويمارس العكس، وكأنه يقول: دعك من الكلام فأنا لا أقبل الشراكة».

وكانت القوى الأمنية التابعة لـPYD قد اعتقلت عبد الرحمن آبو، بتاريخ 12 تموز/ يوليو 2017، في منطقة عفرين، وبعد سيطرة الجيش التركي على المنطقة نقلته إلى قامشلو، وفق المعلومات الأخيرة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close