ساكو ينقل لمعصوم توجه المسيحيين ويبدي موقفه من التظاهرات

استقبل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في قصر السلام ببغداد اليوم الخميس بطريرك الكلدان في العراق والعالم الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو ووفداً من مجمع الأساقفة في العراق والعالم ضم أكثر من عشرين مطراناً.

وفي مستهل اللقاء رحب رئيس الجمهورية بالوفد الزائر وجدد تهنئته للبطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بمناسبة ترقيته إلى مرتبة الكاردينال في الكنيسة الكاثوليكيّة من قبل البابا فرنسيس، حيث أكد معصوم أن تكريم البابا للكاردينال ساكو هو تكريم لكل مسيحيي العراق ومن خلالهم إلى الشعب العراقي الذي يشكل المسيحيون جزءاً عضوياً أصيلاً بين مكوناته.

واوضح رئيس الجمهورية ان المسؤولية الوطنية تقتضي العمل حثيثاً من أجل توفير كل الظروف المناسبة لعودة المسيحيين وباقي أبناء الديانات الأخرى المهجرين والمهاجرين إلى بلدهم وإسهامهم في بناء العراق الديمقراطي الاتحادي الحر والمتقدم.

وأشار بهذا الصدد إلى ما يأمله من دورٍ حيوي لرجال الدين المسيحيين في التأكيد على أهمية العودة إلى البلد الأم.

من جانبه قال بطريرك الكلدان في العراق والعالم الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو ان المسيحيين العراقيين يهمهم استقرار البلد وأمنه وتقدمه وأنهم ينظرون إلى تجاوز المشكلات التي تواجههم من خلال تجاوز كل العراقيين بتنوعهم للمشكلات التي تعترض مسيرة بناء الدولة.

وعبّر الكاردينال ساكو عن تمنياته بسرعة تشكيل الحكومة وتأمينها لمتطلبات البناء في المجالات الاقتصادية والأمنية والخدمية، والقضاء على الفساد بمختلف أشكاله، وبما يهيئ الفرص والظروف المناسبة للبناء الحقيقي للدولة والبلد وبما يستحقه العراقيون.

كما أشار إلى أهمية الاستجابة إلى صوت التظاهرات الوطنية والإصغاء إلى مطالب المواطنين، والتي هي حقوق إنسانية ووطنية أكثر مما هي مطالب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close