ما سبب الصمت الشعبي …

الدكتور صاحب الحكيم

و لماذا السكوت الرسمي العربي عن الجرائم التي تُرتكب ضد المدنيين اليمنيين ؟

هل لانهم شيعة ، و زيديون ؟

* 1491 طفل يمني قتل نتيجة لغارات التحالف السعودي على المدنيين الأبرياء …

* 6100 مدني قتل لحد اليوم الجمعة 10 آب 2018

الأرقام أعلاه مصدرها الأمم المتحدة ،

أما وزارة الصحة اليمنية فتقول :

* أنه قتل 000 16 شهيد

* 000 35 شهيد و جريح نتيجة الغارات السعودية …

000 27 من اليمنيين المدنيين ، أطفالا ً، و نساء ً ، و رجالا ً ماتوا نتيجة قلة الأدوية ،

و قصف المنشئات الصحية ،

و عدم إستطاعة هؤلاء السفر للخارج لتلقي العلاج ،

و قلة الأدوية ،

و توقف الأجهزة الطبية …

و انعدام الإدامة ، و قلة الأدوات الإحتياطية اللازمة

هل من المعقول أن المال السعودي يشتري ضمائر َ الشعوب ، و الناس ، و الحكومات العربية ، و الإسلامية ، و الأجنبية.. ؟

و عندما أدانت كندا إنتهاكات حقوق الإنسان في السعودية … لاعتقاله النساء المطالبات بحقوق الإنسان … تمت معاقبتها بقطع العلاقات التجارية معها … التي تزيد على 7 مليارات دولار … لإسكات أي صوت من أية دولة … في المستقبل … حتى تفكر مرتين قبل إستنكار ما تقوم به السعودية …

صحيح أن قتل الأطفال يتم نتيجة … الإسناد الأمريكي .. للنظام السعودي الغاشم …

و لكن …

ما بال الشعوب .. ؟

هل إشترى النظام السعودي ضمائر الناس العاديين ؟

بعد أن إشترى الإعلام َ ، و عقول الصحفيين ، و جمع الكتاب العرب ، و غيرهم لتمجيد أصحاب الجلالة و السمو ، و المعالي ..

#أوقفوا_قتل_الطفولة_في_اليمن !

#الدكتور_صاحب_الحكيم

#مقرر_حقوق_الإنسان

لندن

آب 2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close