إلى مفتي أهل السنة : كان الأولى بك تنظيف عقول شباب أتباعك من أدران التطرف و الإرهاب

بقلم مهدي قاسم

من المعروف والمعلوم أن كثيرا من شباب مناطق الأنبار و صلاح الدين و ديالى و الموصل و غيرها كانوا أكثر ميولا و قبولا لأفكار التطرف و الإرهاب و أن أعدادا ومجموعات كبيرة من هؤلاء الشباب قد التحقت بتنظيمي ” القاعدة سابقا و داعش ” راهنا لينخرطوا فيما بعد في أعمال العنف و الإرهاب و التفجيرات و ارتكاب المذابح و المجازر ..

و كانت مجزرة سبايكر و بادوش الرهيبة و التاريخية إحدى شواهد على تلك المجازر المروعة و العديدة ….

وقد لعبت منابر الجوامع و المساجد ــ التي هيمن عليها رجال هيئة علماء المسلمين ” الضاريين نسبة إلى حارث الضاري ــ في تلك المناطق و المحافظات ــ دورا كبيرا وخطيرا في نشر و ترسيخ أفكار التطرف و التشدد الإرهابيين ، بسبب هيمنة أئمة ورجال دين متعاطفين ومؤيدين للفكر الوهابي التفكيري أو السلفي و الأخوانجي ” الجهادي ” المتطرف ..

أما النتيجة ؟ ..

فقد تخرج عشرات الأف من بين صفوف هؤلاء الشباب كعناصر إرهابية و بدرجات عالية من ” تفوق ” ومهنية محترفة في أعمال القتل و الذبح و التفجيرات..

لذا فقد كان الأولى و الأجدر بك يا أيها المفتي المحترم !! ، أن تقوم بحملات توعية واسعة ومتواصلة في نفس الجوامع التي ” تخرجت” منها تلك المجاميع الإرهابية كذلك في غيرها أيضا ، و ذلك بغية تنظيف عقول هؤلاء الشباب من أدران و نفايات تلك الأفكار الخطيرة و المدمرة ، فكان الأولى بك أن تقوم بذلك أولا و قبل أي شيء آخر ..

إذ هذا هو واجبك الضروري والملّح وفي الدرجة الأولى سابقا و رهنا و مستقبلا ايضا ، بدلا من أن تقوم بانتقاد رئيس الحكومة حيدر العبادي بسبب موقفه من العقوبات الأمريكية على إيران ..

ومن ثم : ما هذا العشق المفاجئ والحب اللاهب و المستطير ل” الفرس المجوس ” : يا صاحب القداسة والفخامة !!..

ملحوظة إضافية لحضرتكم !! :

بعدما انتشرت أفكار التطرف و الإرهاب بين شباب مغاربة قامت سلطات و رجال دين مسؤولون كبار بحملة توعية في الجوامع وعبر المنابر لتنظيف عقول وأذهان الشباب المغاربة بهدف نبذ أفكار التطرف و الإرهاب ، بل وحظرّت على أئمة الجوامع خلط الدين بالسياسة ، وهي نفس الخطوات التي اتخذتها السلطات المصرية و مسؤولي الأزهر وقد سبقتهم الجزائر وغيرها إلى تلك الخطوات المهمة و الضرورية ..

وأنتم ؟ ..

ماذا فعلتم من هذه الناحية ؟ أكثر من أن اغتنيتم حتى التخمة من معاناة سكان تلك المناطق التي عصفت بها أهوال الحروب و المعارك المدمرة بسبب التطرف و ” الجهاد ” الإرهابي الأعمى ؟!..

هامش ذات صلة :

Facebook Twitter Youtube RSS E-mail

صوت العراق

Main menu

Skip to content

MENU

POSTED ON 2018-08-11 BY SOTALIRAQ

مفتي اهل السنة في العراق ينتقد قرار العبادي: أنا اول من ينبري للدفاع عن إيران

انتقد مفتي اهل السنة والجماعة في العراق مهدي الصميدعي يوم الجمعة قرار الحكومة الاتحادية بالالتزام بالعقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الامريكية على إيران.

وذكر الصميدعي، خلال خطبة الجمعة في جامع “ام الطبول” ببغداد، ان “شيخ الاسلام ابن تيمية قال: اذا جاء اليهود والنصارى لقتال المسلمين في ايران ، سينبري الآلاف من اهل الشام للدفاع عن بيضة أهل الاسلام وأنا أولهم”.

وأضاف انه “لن نرضى أن يكون للعراق ولو رأياً في اذية شعوب المنطقة”.

وكان العبادي قد ذكر يوم الثلاثاء أن العراق لا يتعاطف مع العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران لكنه سيلتزم بها لحماية مصالحه.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي “من حيث المبدأ نحن ضد العقوبات في المنطقة. الحصار والعقوبات تدمر المجتمعات ولا تضعف الأنظمة“.

وأضاف ”نعتبرها خطأ جوهريا واستراتيجيا وغير صحيحة لكن سنلتزم بها لحماية مصالح شعبنا. لا نتفاعل معها ولا نتعاطف معها لكن نلتزم بها

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close