الأمم المتحدة تطالب بالتحقيق في اعتداء ٣٠٠ رجل دين كاثوليكي جنسياً على أطفال

دعا المتحدث الرسمي للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، للتحقيق في تورط قيادات كنسية باعتداءات جنسية بحق أطفال في ولاية بنسلفانيا الأمريكية.

وكشفت المحكمة العليا في ولاية بنسلفانيا الأمريكية (شمال غرب)، الثلاثاء، أن أكثر من 300 رجل دين في الكنيسة الكاثوليكية متهمون بارتكاب “اعتداءات جنسية بحق أطفال”.

جاء ذلك في تقرير مفصل، عقب عدة تقارير إعلامية عن حدوث “اعتداءات جنسية” ببعض الكنائس، حسب صحيفة “واشنطن بوست”.

وأشار التقرير إلى أن “حالات الاعتداء وقعت على مدار 70 عامًا من سوء السلوك في الكنائس الكاثوليكية بأنحاء الولاية”.

وذكر التقرير أن ضحايا تلك الاعتداءات “ربما يزيد عددهم على ألف طفل”.

ولم يذكر التقرير أسماء المتهمين حيث قررت المحكمة الاحتفاظ بالأسماء، من دون الكشف عنها.

وجاء التقرير في ختام تحقيق موسع استمر 18 شهرًا، تحت إشراف المدعي العام للولاية جوش شابيرو.

وأشار شابيرو، خلال مؤتمر صحفي، إلى أن “التقرير يعرض تفاصيل عن تستر ممنهج من قبل قيادات الكنائس في بنسلفانيا والفاتيكان على تلك الاعتداءات”.

وكان التقرير محط نزاع قانوني حيث طعنت قيادات الكنائس على إصداره، في وقت سابق، وقال البعض إنه يمثل انتهاكًا لحقوقهم الدستورية.

لكن محكمة بنسلفانيا العليا قررت الشهر الماضي ضرورة إصدار التقرير، غير أن التقرير لم يتضمن معلومات حول مجريات التحقيق في تلك الاتهامات.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close