ثورة السياسي الجبان! قصة قصيرة

علاء كرم الله

كان يعتنق فكرا سياسيا لحزب يعارض السلطة الظالمة في بلاده ، ولكنه لم يكن ينتمي الى ذلك الحزب ، وخوفا من سطوة النظام وسلطته القمعية ترك البلاد وعاش في بلاد الغرب بعيدا عن معاناة شعبه الذي يعيش الأمرين تحت سلطة النظام القسري. وبعد مرور عشرين عاما قامت ثورة شعبية عارمة في بلاده قادها الجياع والمحرومين وأسقطوا النظام الظالم بعد أن قدموا عشرات الألاف من الضحايا ثمنا لذلك. عاد من الخارج بأعتباره كان معارضا للنظام!! ، وبعد مرورسنوات قليلة على الثورة أصبح بمركز قيادي كبيرفي النظام الجديد بعد أن انحرفت الثورة الجديدة كثيرا عن مسارها وأصبحت اكثر ظلما من النظام السابق!!. وبدأت الجماهير تطالبهم بالوعود والعهود التي قطعوها من أجل خدمة الشعب وبناء الوطن.ذات مرة خرجت الجماهير بمظاهرة مليونية تطالب بحقوها المهضومة وبأسقاط النظام الجديد؟!. لفتت أنتباهه أحدى اللافتات التي رفعتها الجماهير كتب عليها( الثورة يخطط لها الأذكياء وينفذها الشجعان ويستلمها الجبناء)، ثارت ثورته ومسك الرشاشة بيده وهو يقول انا لست جبانا ! وأمر حراسه بأطلاق النار على الجماهيرالثائرة!!.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close