تحتاج الى تغير لقبها الطائفي ! قناة ( العراقية )

د . خالد القره غولي ..

في عام ( 1956 ) تأسس تلفزيون العراق في عاصمة العرب بغداد .. وكان من أوائل تلفزيونات المنطقة .. ولعب التلفزيون العراقي دوراً سياسياً وثقافياً مهماً في الأحداث التي مر بها قطرنا المناضل منذ إسقاط النظام الملكي وإسقاط النظام القاسمي الرجعي والنظام العارفي والمشاركة الواعية والجادة في التأثير النفسي الواسع بحياة الشعب العراقي رغم فقر الإمكانات وقلة الكوادر وندرة الدعم .. وكانت برامج التلفزيون حاضرة في وجدان العراقيين منذ تأسيسه وحتى تحويله إلى بار طائفي ملعون إسمه شبكة الإعلام العراقي .. العراقيون من الشمال إلى الجنوب ومن شرقهم إلى غربهم كانوا ينتظرون برنامج العلم للجميع للمرحوم كامل الدباغ في كل يوم أربعاء والرياضة في أسبوع للأستاذ مؤيد البدري كل يوم ثلاثاء وعدسة الفن للست خيرية حبيب كل يوم خميس وبرامج أخرى كسينما الأطفال للست نسرين جورج والسينما والناس وبرامج المسابقات والبرامج الثقافية والسياسية .. وفي سبعينيات القرن الماضي أستحدثت قناة أخرى بإسم (قناة 7) وهي إضافة للقناة العامة التي كان إسمها آنذاك (قناة 9) التي تبث في اليوم 12 ساعة باستثناء أيام الجمع والعطل الرسمية والمناسبات الوطنية فهي تبث 18 ساعة تقريباً وبقت الأمور على حالها حتى تغير إسم قناة 9 إلى الأولى ثم العامة وقناة 7 إلى القناة الثانية ( فيما بعد إلى تلفزيزن الشباب ) .. ولم يسأل أحد هل أن مؤيد البدري وكامل الدباغ وإعتقال الطائي ورشدي عبد الصاحب ومقداد مراد وسهاد حسن وامل المدرس شيعة أم سنة ؟ فالبرامج كان هدفها التوعية والتسلية والتثقيف وملاحقة التطور العلمي ومسايرة ومتابعة الأحداث التي يمر بها العالم فضلاً على تأسيس دراما تلفزيونية عراقية رائعة وكوادر فنية متطورة ومعهد للتدريب الإذاعي والتلفزيوني ومراكز أخرى لايتسع ذكرها الآن .. في هذه الأيام وبعد إحتلال العراق من قبل العدو الأمريكي – الصهيوني – الرجعي الغادر .. أعيد بناء التلفزيون إدارياً وتنظيمياً وإعلامياً بناءً حوله ( مع الأسف الشديد ) إلى بار طائفي يقدم أنواع المشروبات الطائفية منها ماهو مبطن ومنها بدون خجل .. فبرامج التلفزيون يسيطر على إعدادها بضعة متخرجين من مدرسة الحقد وحاملي شهادات عليا في تغيير تاريخ العراق العظيم الموحد وفنيين وإداريين في رفد القناة بحقن من سموم الطائفية التي أخذ العمل عليها في الآونة الأخيرة (علمكشوف) فأسئلة الدين يجيب عليها علماء شيعة بنسبة 25-2 .. والأطباء يتم إختيارهم من الشيعة والطباخ شيعي ولجنة إختيار الشعراء كلهم من الشيعة والمحامين من الشيعة فقط أما المذيعين فلا يمكن إلا أن يكون شيعياً أو سنياً مناوئاً أو ذا أصل كردي أو لديه عروق تركية .. وغيرها من الأمور التي تعود أصلاً بالإساءة على بسلاء وشجعان العراق من عمامنا الشيعة .. هذا الكلام أوجهه للزملاء في القناة وخارج القناة بأن يتقوا الله فيما يفعلون لأنها حربٌ معلنة بدون سبب فالعراق لايحكمه الشيعة ولاالسنة بل يحكمه وإلى الأبد أبناؤه الميامين البواسل بغض النظر عن ديانتهم ومذاهبهم .. فالشيعة العراقيون هم من لقن العدو الفارسي درساً في الحرب وحسموا الوضع في جبهات القتال بنصرٍ مؤزر خالد .. والبقية أتركها لكم لأن برامج هذه القناة اعلنت الحرب على كل العراقيين بلا خجل أو تمييز

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close