مصدر يكشف سعياً محموماً لاقناع سائرون بالانضمام لتحالف.. والصدر متردد لهذا السبب

كشف مصدر سياسي مطلع، اليوم الاحد، عن حراك جار على قدم وساق منذ ليلة امس وحتى الان، لاقناع زعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر بالانضمام الى الأغلبية السياسية التي شكلت نواتها دولة القانون وتحالف الفتح.

وقال المصدر ان “الحراك ما يزال يصطدم بتحفظات الصدر على دولة القانون، وتحديدا زعيمها ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي”.

وبين المصدر انه “بالرغم من اكتمال العدد المطلوب لإعلان الكتلة الأكبر من قبل دولة القانون، الا ان هناك خشية لدى القوى السياسية وعدم رغبة بدفع الصدر الى المعارضة”.

وتابع ان “ذلك هو الامر الذي من شأنه عرقلة اعلان الكتلة الأكبر”.

واعلن المتحدث باسم المفوضية العليا للانتخابات القاضي ليث جبر حمزة يوم الخميس عن ارسال نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في شهر أيار الماضي الى المحكمة الاتحادية للغرض المصادقة عليها.

وكانت مفوضية الانتخابات انتهت من العدّ والفرز اليدويين الأحد الماضي وذلك بعد ثلاثة أشهر تقريباً من الانتخابات التي جرت في أيار (مايو) الماضي، وهي الآن بانتظار تلقي الطعون والشكاوى قبل المصادقة عليها من المحكمة الاتحادية.

وتحتاج القوى إلى 165 مقعداً، من مجموع 329، لتشكيل الكتلة الأكبر التي سيوكل إليها تشكيل الحكومة المقبلة.

وبحسب النتائج غير المصادق عليها من مفوضية الانتخابات، فقد تصدر تحالف “سائرون” المشهد الانتخابي ب54 مقعدا تلاه “تحالف الفتح” ب48 مقعدا وبعدهما حل ائتلاف “النصر” بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ 42 مقعدا، فيما حصل ائتلاف “دولة القانون” بزعامة نوري المالكي على 26 مقعدا.

وكانت مفوضية الانتخابات انتهت من العدّ والفرز اليدويين الأحد الماضي وذلك بعد ثلاثة أشهر تقريباً من الانتخابات التي جرت في أيار (مايو) الماضي، وهي الآن بانتظار تلقي الطعون والشكاوى قبل المصادقة عليها من المحكمة الاتحادية.

وتحتاج القوى إلى 165 مقعداً، من مجموع 329، لتشكيل الكتلة الأكبر التي سيوكل إليها تشكيل الحكومة المقبلة.

وبحسب النتائج غير المصادق عليها من مفوضية الانتخابات، فقد تصدر تحالف “سائرون” المشهد الانتخابي بـ 54 مقعدا تلاه “تحالف الفتح” بـ 48 مقعدا وبعدهما حل ائتلاف “النصر” بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ 42 مقعدا، فيما حصل ائتلاف “دولة القانون” بزعامة نوري المالكي على 26 مقعدا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close