برلماني: عملية انسحاب الحشد الشعبي جزء من اتفاق سياسي للكتلة الاكبر

رجح البرلماني السابق عن محافظة الموصل عبد الرحمن اللويزي يوم الأربعاء ان تكون عملية انسحاب فصائل الحشد الشعبي من المناطق المحررة جزء من اتفاق سياسي يسبق تشكيل الكتلة الأكبر والحكومة.

وتسعى الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات من المكونات الثلاثة الشيعة الكورد السنة لتشكيل الحكومة المقبلة بعد ان صادقت المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في شهر أيار الماضي.

وقال اللويزي انه “ربما هو جزء من عملية ومحاولة الاطراف السياسية لاثبات مصداقيتها والتزامها داخل اي اتفاق سياسي تتم بلورته”.

ولم يستبعد اللويزي ان تكون هذه الخطوة لـ”طمأنة او إثبات حسن النية امام الطرف الاخر والجدية في الالتزامات”.

وكانت هيئة الحشد الشعبي قد أصدرت قرارا يوم 18 من شهر آب الجاري يقضي بإخراج المقرات، واغلاق المكاتب كافة التابعة لفصائلها من داخل المدن جميعا وخاصة المحررة من قبضة تنظيم داعش.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close