في سابقة من نوعها.. التركمان يدعون الكورد للتحاور بشأن كركوك

في سابقة من نوعها، وجه أرشد الصالحي، رئيس حزب “الجبهة التركمانية” وثيق الصلة مع تركيا، رسالة إلى القوى الكوردية في إقليم كردستان العراق، طالبها فيها بالتحاور من أجل حل قضية كركوك.
وقال في رسالته “إن خطابنا إلى الإخوة الكورد هو دعوتهم إلى التحاور مع التركمان لحسم قضية كركوك والمناطق المتنازع عليها، باعتبار ذلك الخيار الأمثل لتحقيق العدالة بالنسبة لجميع المكونات، لأننا الطرف المعني بالأمر، أما اللجوء إلى الأطراف الأخرى فلن يجدي نفعاً”.
وكركوك الغنية بالنفط شاركت في استفتاء الاستقلال الذي نظمه اقليم كوردستان، وشهد تصويتا بالموافقة من 92 بالمئة من الناخبين.
وكركوك تعد احدى اكبر المشكلات بين بغداد والاقليم بشأن مناطق النزاع، التي تضم ايضا أجزاء من نينوى فضلا عن أجزاء في محافظتي ديالى وصلاح الدين.
وتمتد كركوك على مساحة عشرة آلاف كيلومتر مربع، وتبعد عن بغداد نحو 250 كيلومترا، ويقدر عدد سكانها بنحو مليون ونصف المليون نسمة، بين كورد وعرب وتركمان وقوميات أخرى.
ووضعت كركوك بموجب المادة 140 من دستور العراق الذي أقر في 15 أكتوبر/تشرين الأول 2005 ضمن ما تسمى المناطق المتنازع عليها بين السلطة المركزية في بغداد وإقليم كوردستان العراق. الا ان الحكومات المتعاقبة لم تطبق المادة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close