مجلس المعارضة المصرية يعرب عن اسفه لاعتقال السفير معصوم مرزوق

بيان صحفى

اصدر المجلس السياسي للمعارضة المصرية بيان اليوم للراى العام المصرى اعرب فيه عن اسف المجلس السياسي على اعتقال السفير معصوم مرزوق و يحيى القزاز ورائد سلامة

وقال عادل السامولى رئيس المجلس لقد عبرنا في السابق عن رفضنا لبيان السفير معصوم مرزوق واعتبرنا أن من حق السفير معصوم مرزوق أن يصدر بيانه ويدعو لاجتماع ميدان التحرير في 31 أغسطس لكن اعتبرنا مبادرته غير موضوعية وتسرعه في طرح المبادرة دون اللجوء إلى المعارضة المصرية الحقيقية التي لها إطار قانوني وكيان معترف به وطنيا ودوليا.وليس ما يسمى (المعارضة المصرية) المتواجدة بتركيا أو جماعة الإخوان لكن السفير معصوم مرزوق اختار السير في الطريق الخاطئ والتعامل مع كيانات عليها علامات استفهام كبرى

واضاف من منطلق حرصنا الوطني على مصر وشعبها نؤكد أن الحل السياسي لن يأتي الا من خلال المجلس السياسي للمعارضة المصرية الذي تأسس منذ 2008 ومستمر إلى 2018 بقيادة سياسية محايدة يمكنها أن تطرح الحل السياسي وبآليات قابلة للتنفيذ في المشهد السياسي المصري المرتبك والمعقد

ونجدد التأكيد انه لن يكون هناك أي حل سياسي يلوح في الأفق الا من خلال المجلس السياسي للمعارضة المصرية وقياداته بالداخل والخارج

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close