لا تقي و لا نقي بل (مي خابط)

رشيد سلمان
احتضان الخليج الوهابي بقيادة آل سعود للإرهاب و تمويله و تصديره يشكك فيه او ينفيه من هو (مي خابط) حتى بعد ان اعترف بذلك بن سلمان على و سائل الاعلام الامر يكيه.
بن سلمان لم يعترف بذنب آل سعود تحت التهديد او التعذيب بل كان صريحا قبيحا فخورا بذلك و لكن (المي الخابط) يقول كلا.
امريكا على لسان هيلاري كلنتون و اوباما و ترامب قبل تنصيبه اعترفت برعاية الارهاب الوهابي و اكد ذلك الشريف العفيف ادوارد سنودن عضو المخابرات الامريكية السابق و مع ذلك (المي الخابط) يقول كلا.
لماذا يتصرف (المي الخابط) بهذا الصلف و الاصرار؟
الجواب لانه يعاني من سرطان (عقدة الحشد الشعبي) و كل من هو و ما هو شيعي كما يعاني منها الخليج الوهابي و امريكا و سمسار عدي و اخرون.
باختصار: الدفاع عن ارهاب الخليج الوهابي و امريكا يمكن تبريره قبل اعتراف الخليج الوهابي و امريكا بذلك و لكن بعد الاعتراف سبب الدفاع غاية في نفس المي الخابط و الله اعلم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close