العامري ومأزق الكتلة الأكبر

عمار حبار الكعبي

السياسة هي فن الممكن، والممكن هو الذي تنطبق عليه شروط المكان والزمان والإمكان، ليكون قادرًا على تحقيق ذلك الممكن، وبالتالي فالابتعاد عن هذه الشروط لا يكون سياسة وإنما سوء تدبير، او على الأقل ينطبق عليه الجانب السلبي من السياسة، وهذا ما حصل مع السيد العامري، حينما ابعد نفسه عن الممكن ( السلطة )، حينما ابتعد عن نواة الكتلة الاكبر التي ترأسها الحكيم والصدر والعبادي وعلاوي .

حينما تراهن على الحصان الخاسر كرابح، تكون اما غير عالم بحقيقة خسارته، او انك تعلم بذلك ورغم ذلك فأنت تختاره لأنك مجبر على ذلك، السيد العامري حينما تمسك بالسيد المالكي أوقع نفسه بمطب المراهن على الحصان الخاسر، لان السيد المالكي يبحث عن الزعامة، رغم افتقاده لأدنى متطلباتها والتي تقوم على أساس ( السلطة وعدد المقاعد والجماهير )، والتي خسرها جميعها، ليستخدم الفتح كمطية ليحقق مبتغاه بمقاعد الفتح وسلطتهم وجماهيرهم، وهو مالم يضعه السيد العامري بحسبانه او كان مجبراً عليه !

الخنجر الذي غُرس في خاصرت الفتح، بات نقطة ضعفهم، بعد التقارب الكبير الذي حصل بينهم الذي يمكن اعتباره قاب قوسين او أدنى من التحالف، وما اثاره ذلك من ردة فعل عكسية حتى عند جمهور المقاومة التابع للفتح، مما أحرجهم وأحرج قادة الفصائل المرتبطين به، بعدما أقاموا حملتهم الانتخابية على أساس محاربته، ليفاجأوا جماهيرهم بهذا التقارب غير المدروس .

العامري بدأ خطواته بشكل مدروس وصحيح، حينما قربه الحكيم من الصدر، ليشكل بمعيّة الصدر الثقل السياسي الاكبر المبني على المقاعد الأكثر، مما هيأ له حيزاً كبيراً ليكون جزءاً من المنظومة السياسية والحكومية، ولكنه وتحت ضغوط هو والمقربون منه يعرفونها، تقرب الى محور ( المالكي – الخنجر )، مما أبعده ذلك عن محور الاعتدال الذي يعتبر الأقرب الى السلطة، ليقترب الى المعارضة التي لم يُعتمد لأجلها !.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close