المثنى والديوانية تستبعدان حصول “حرب مياه” بالجنوب وتدعوان لانقاذ الزراعة والمواشي من الهلاك

استبعد مجلسا الديوانية والمثنى، الاربعاء 29 اب 2018، حصول “حرب مياه”، بين المحافظات الجنوبية، بسبب ازمة المياه، وتجاوز بعض المحافظات على حصص محافظات اخرى، فيما دعتا الحكومة المركزية في بغداد لانقاذ الزراعة والمواشي من الهلاك.

وقال رئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة الديوانية جعفر الموسوي “ازمات المياه بدأت تتفاقم والحقت ضررا كبيرا بالبيئة وصحة المواطن، كما انها حرمت المزارعين من مزاولة الزراعة، وهذا يعني حرمانهم من مصادر رزقهم خصوصا في محافظات الوسط، لكن لايصل الموضوع الى درجة الاقتتال بين المحافظات للحصول على المياه”.

وأضاف الموسوي، ان “محافظات الوسط تعتمد على الزراعة، وتوقف الزراعة سيؤدي الى فقر تلك المحافظات وزيادة معاناتها، وهذه مشكلة كبيرة وبالغة الخطورة”، لافتا الى ان “الحكومة الاتحادية والجهات المعنية ملزمة بايجاد حلول واقعية وسريعة لابعاد شبح الاخطار عن هذه المحافظات، سواء الخطر الاقتصادي او مخاطر النزاعات”.

من جانبه، أكد عضو مجلس محافظة المثنى عاجل كاظم ان ” تجاوز المحافظات المجاورة على حصص محافظته المائية، اضر بزراعتها واهلك مواشي وحيوانات المزارعين، دون اي استجابة لمطالب وقف تلك التجاوزات”.

وقال كاظم إن “استمرار ازمة المياه وتجاوز المحافظات على حصص المحافظات الاخرى لازال يشكل خطرا كبيرا على واقع المحافظات المتضررة”، مشيرا الى امكانية “تطور هذا الامر، ولحاق اضرار كبيرة بتلك المحافظات، دون حدوث اقتتال فيما بينها”.

واضاف: “حذرنا في وقت سابق المحافظات المتجاوزة على الحصص المائية وطالبناها بضرورة الالتزام بالحصص المقررة لكن دون جدوى، مما ادى الى هلاك المواشي والحيوانات في المثنى، واضر بمزارعيها والمواطنين”، مؤكدا ان “محافظته ملتزمة بالحصة المقررة لها، دون السماح بحصول اي تجاوز بداخلها”.

, , ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close