نطمئن على أنفسنا ونحن بين ثنايا مشروعكَ!

أمل الياسري

كان هناك طفلة صغيرة مع والدها، تسافر عبر غابات موحشة ملئية بالعقارب، والأفاعي، والقردة، وبينما كان الأب وإبنته فوق أحد الجسور، خاف عليها من السقوط، فإلتفت إليها قائلاً: يا إبنتي الحبيبة، أمسكي يدي جيداً حتى لا تقعي في النهر، حينها نظرت الطفلة لوالدها، وأجابته: لا يا أبي أمسك أنت بيدي أفضل، فتعجب الأب من إجابة طفلته، وسألها: هل هناك فرق بين أن أمسك بيدك أنا، وبين أن تمسكي أنتِ بيدي؟!

جاء جواب الطفلة الذكية سريعاً ودون تردد: نعم يا أبي هناك فرق كبير، فلو أمسكتُ أنا بيدكَ، قد لا أستطيع التماسك، وتنفلت يدي فأسقط في النهر، ولكن إن أمسكتَ أنتَ بيدي، فلن تدعها تنفلت منكَ أبداً، فأنا من كثرة ثقتي بكَ أطمئن على نفسي، وحياتي أكثر من إطمئناني عليها بنفسي، وهنا قبّل الأب الحنون إبنته الفطنة قأئلاً: بارك الله بكِ، ففي الشدة يحتاج المرء للصلابة والثقة، كفاكِ الله شر البلايا يا حبيبتي.

هناك رجال يتضح معدنهم في الملمات، ويواجهون مشاريع القمع والظلم، بمشروع الإنسان وحريته وكرامته، فيلونون كل أوراق حياتهم باللون الأحمر، دفاعاً عن الأرض والعرض، وهؤلاء هم مَنْ شعروا بالأبوة الحقيقة لإنقاذ الأطفال، وحاولوا إسترجاع حقوقهم، فهم شباب الغد ورجال المستقبل، فبنى رجال شهيد المحراب جسور المحبة والتواصل، بين مكونات الشعب في معارك الشرف والتحرير، والسبب أن الأجيال تطمئن على نفسها، لتعيش بأمن وثقة، بين أصحاب مشروع بناء الوطن والمواطن.

كلامنا عن الرجال والأحرار تحديداً، يا مَنْ ليس لنا غيرهم لنفتخر بهم، فأبناء الشهداء كآبائهم يتنفسون كرامة، ويسعون لبناء جسور الثقة والتلاحم حباً وكرامة للعراق، وكيف لا نتذكر الأول من رجب يوم شهدائنا الأبرار؟ فهم مَنْ أمسكوا بأيدينا لنثبت على طريق الولاء، لدرب سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام)، لننطلق نحو المجد والعلا وسط غابات الحقد، والتكفير، والإرهاب، وفي مقدمتهم شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم، وشهداء الحشد المقدس (رضوانه تعالى عليهم).

كم نستحي من دمائكم لأنكم لم تُقتلوا من أجلنا فقط، بل لتشعفوا لنا، ولم تنتظروا لنمسك بأيديكم، بل عمدتم لمسك أيادينا، لتنطلقوا بالعراق صوب الحرية، في مشروع عصري عادل يستحق منا كل التقدير، لأنه مشروع يصارع الموت بالجهاد والشهادة، ويسابق المنايا ليحققوا الإنتصار، على العقول المتفسخة وأوهام الخرافة، وقد آن لي أن أعلنها لكَ يا شهيد المحراب: أنا إبنتكَ المؤمنة بخطكم الشريف الموالية لمشروعكم الكبير، إمسك بيدي فأنتم موضع ثقتي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close