ستبقى لعنة شهداء أهل الأنبار تطارد المالكي حتى إلى قبره

د . خالد القره غولي
حرب وأزمة الأنبار التي بدأت في ( 27 ) ديسمبر عام ( 2013 ) كانت آخر طلقة في جعبة دولة رئيس الوزراء العراقي السابق السيد ( نوري كامل المالكي ) قبل نهاية حكمة ، لم تحقق إي تقدم حقيقي على صعيد وقف إعمال العنف التي تحصد أرواح الآلاف من العراقيين لحد هذه اللحظة ، وتدفعهم الكثير منهم للهروب والهجرة والنزوح إلى مناطق آمنة في داخل العراق وخارجه , وإذا حققت تقدما طفيفا على صعيد شعبيته إمام أسياده ، فان الهجمات تضاعفت وتعددت في جميع بقاع الأرض في العراق ودول الجوار ، لان الذين يقفون خلفها انسحبوا إليها , والنار إلى أشعلها دولة الرئيس السابق في ثوب ( الأنبار) قبل أربعة أعوام ونصف العام وأكثر .. قد تصل في المستقبل القريب داخل بيت ( المالكي ) وهذا ما تفسره المجازر واغتيالات والتفجيرات والتهجير وهدم البيوت والمباني وفقدان البنى التحية , السيد المالكي ترأس حكومتين مهلهلتين ، عاشت عزلة غير مسبوقة ، ولم تحظى بأي تأييد حقيقي في أوساط اقرب الحلفاء إليها ، فنصف وزرائه إما مهمشين رسميا أو مقاطعين لأسباب متعددة وتلك الحكومتين لم تحقق المصالحة الوطنية وتعكس جميع ألوان الطيف السياسي العراقي أو معظمها , وهناك شبه إجماع في أوساط المسؤولين الأمريكيين على فشل السيد المالكي في مهمته ، فجميع وعوده في تحقيق الأمن ، وانجاز المصالحة الوطنية ، ودفع عجلة التنمية لم تترجم عمليا على الأرض ، بل ما حدث هو العكس تماما ، إلى جانب انسحاب الكتل السياسية الفاعلة من الحكومة وعدم تفاعلهم مع حكومة بغداد ، قوة قادة أهل السنة في العراق اليوم تتجسد في ضعفهم ، وعدم وجود إي بديل مناسب أو حتى غير مناسب لهم ، وهذا هو سبب الارتباك الأمريكي تجاههم ، وخرج بعض قادة الأمريكان بتصريحات علنية قال فيها إن التقدم السياسي في العراق خلال
( 15 ) سنوات الماضية مخيب للآمال ، وان الدعم الأمريكي لحكومة العراق ليس صكا على بياض ، ولكن هؤلاء جميعا لا يملكون غير الكلام وترديد ما يردده معظم المراقبين ، ويبدون عاجزين تماما عن فعل إي شيء , العملية السياسية الحالية التي جاءت بحكومات طائفية وهم أيضا الذين يديرون شؤون بلادهم , فالديمقراطية المزعومة باتت مرتبطة في أذهانهم بالخديعة وانعدام الأمن ، وتصاعد إعمال العنف والإرهاب ، والحرب الأهلية الطائفية والتطهير العرقي، والميليشيات الدموية ، وفرق الموت ، والتعذيب والبطالة وملايين الشهداء والهجرة منذ قدوم قوات الاحتلال الأمريكي , العراقيون في الماضي كانوا ينخدعون بكلمة الديمقراطية والانتخابات العامة الحرة ، التي أدمن المسؤولون الأمريكيون ترديدها ، لأنهم اعتقدوا أنها ستجلب لهم الأمان والرخاء ، ولكن بعد إن شاهدوا ما حل في بلادهم من خراب وتمزيق ، وبعد أن رأوا الساسة الفاسدين الذين أنجبتهم الانتخابات وعمليات النهب العلنية التي مارسوها لثروات البلاد ، كفروا بهذا المصطلح ، وباتوا يحنون ، أو معظمهم إلى أيام الدكتاتورية ، فلماذا يتشرد خمسة ملايين عراقي نصفهم لجأ إلى دول الجوار ويعيشون في ظروف صعبة ومؤلمة ، ويغادر أكثر من مليون ونصف الملون مواطن من مدن ( الأنبار ) حسب إحصاءات الأمم المتحدة بسب حرب طائفية ومع أسفنا الشديد وراح ضحية المعارك في كافة مدن الانبار الآلاف من المواطنين من الشعب العراقي وجرح عدد كبير منهم , وإذا كان الأمريكيون والأوروبيون الذين أيدوا ( احتلال العراق ) وتغيير نظامه حريصين فعلا على الشعب العراقي مثلما كانوا يرددون دائما ، فلماذا لا يفتحون أبواب بلادهم لاستيعاب النازحين ، أو تخصيص معونات كافية لتوفير لقمة العيش والخدمات الأساسية لهم في الدول المجاورة , الرئيس اوباما الحالي يبحث عن كبش فداء لسياساته الفاشلة في العراق ، ولذلك يلقي بالمسؤولية وعلى الشعب العراقي نفسه ، وكأن هذا الشعب في أفضل أحواله ويملك أدوات التغيير، مثله مثل الشعب الأمريكي ، الذي يملك مؤسسات دستورية راسخة ، وحريات ديمقراطية متجذرة ، وصحافة حرة

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close