بالفيديو…محلل سياسي: دعوة “الصدر” للتظاهر رسالة لواشنطن وطهران

قال المحلل السياسي، نجم القصاب، إن تداول البيانات المغلوطة وغير الصحيحة حول “كتلة النصر” هي جزء من هي ثقافة التشكيك التي انتشرت بعد عملية الانتخابات، موضحاً أن التشكيك في نتائج الانتخابات جاء من قبل الفرق الخاسرة وحتى بعض الكتل السياسية التي كانت تعول على الحصول على عدد كبير من المقاعد.

وأضاف القصاب خلال لقاء له على فضائية “الغد” الاخبارية، مع الإعلامية سهام عبدالقادر، أن الكتل السياسية استخدمت في عام 2010 ثقافة التشكيك والتفكيك مع “إياد علاوي”، وأن تلك الكتل تحاول اليوم تفكيك كتلة “النصر” بزعامة، حيدر العبادي، ورأى أن تلك الشائعات ما هي إلا بالونات اختبار ومعلومات مغلوطة.

وأشار القصاب إلى أنه خلال السنوات الماضية كانت التوافقات والتفاهمات بين الكتل السياسية تتم في اللحظات الأخيرة، معربا عن اعتقاده بأنه خلال الأيام القادمة سيكون هناك اتفاق وتنازل من قبل كتلة “الفتح” و”سائرون” لتشكيل الكتلة الأكبر في الحكومة.

وأوضح القصاب أن دعوة المرجعية الدينية، مقتدى الصدر، إلى أنصار بالتظاهر اليوم جائت في اطار البببعث برسائل للداخل والخارج، مشيرا إلى أن الرسائل الداخلية لكل القوى السياسية التي تحاول إبعاد “سائرون” عن تشكيل الكتلة الأكبر والمشاركة في الحكومة القادمة، مؤكداً أن “الصدر” هو الشخصية الدينية والسياسية الوحيدة القادرة على تحريك أو تهدئة الشارع متى شاء.

وتابع القصاب أن الصدر يبعث أيضا برسائل للخارج ، للولايات المتحدة وإيران، إذ يتفقان مع بعضهما دائما حول من يتقلد منصب رئيس الوزراء، مؤكدا أن الصدر يحاول من خلال خطوات تشكيل حكومة من داخل الحدود العراقية بدون تدخلات خارجية.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close