قصة قصيرة جدا… المخاض

بعد أن كان يتحدث معهم عن مسائل عدة ، ومحورها ما يجري من أحداث وصور مؤلمة عن عوائل تعاني الفقر والحرمان، إذ سرعان ما استبانت على وجهه ملامح غريبة، كأنما إنتابته رعشة حمّى، فتجمدت الكلمات على شفتيه، وقد عَمَّ المكان والزمان كابوسا من الصمت، فأصابت الجميع علامات الدهشة والحيرة والأستغراب ، والكل يحدق به …!
ومن دون سابقة إنذار، حتى أنّه لم يستأذنهم، وبشكل مفاجئ، همّ بالخروج مسرعا، تاركاَ وراءه صدى كلماته :
القصة تصطرع في داخلي .. القصة تصطرع في داخلي …

الدكتور ابراهيم الخزعلي
29/08/2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close