جرح ٌ00 على جبين المسيحْ!- وطني الذبيح

جرح ٌ00 على جبين المسيحْ!- وطني الذبيح

في سلسلة عبقريات شعرية، قصائد لماء الذهب، قصائد النخبة ، قصائد الأبيات القاتلة:

بقلمرحيم الشاهر عضو اتحاد أدباء أدباء العراق(1)

أنا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) (2)

من فضل ربي مااقول واكتبُ** وبفضل ربي بالعجائبِ أسهبُ!( بيت الشاهر)

قصيدتي حمالة الشعر القديم ، ورافعة الشعر الجديد ( مقولة الشاهر)

أنا حامل أسطورة الشعر بين دفتي واهن ( مقولة الشاهر)

العباقرة لاينجحون في مجتمعات الغباء ،والبلادة ،والتهميش( مقولة الشاهر)

أحبو على وطني الذبيحْ

في (هاهنا) ، صُلبَ المسيحْ!

كلُّ الرصاصِ بموطني

كلُّ الذئابِ بنا تصيحْ!

هذي مقاتلُ إخوتي

وهنا الخضابُ ، بنا يطيحْ

عشرون عاما أكملتْ

هدمَ العراق على الصفيحْ!

جرحُ الفراشة عندنا :

جرح ٌبنا لايستريحْ

حتى نعالكَ ياعرا

ق مُفخخٌ فيهِ المديحْ!

ورأيتُ آلكَ والجيا

عِ تقاسموا نزف الجريحْ!

ورأيتُ ليلكَ في الظلا

م محدقا فيه القبيحْ!

ياناثرا من جرحهِ

كل الخطايا ، يامسيحْ!

1() تكرار لفظة الادباء ، معيار يبحث عن العقلاء

2() للشاعر لائحة اقوال، وآراء ، ومصطلحات ، وعناوين ، ومقالات ينفرد بها عن غيره

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close