أخطر مراحل الإنحراف!ِ

قيس النجم

هل قدر العراقيين أن يخرجوا من أزمة حتى يقعوا في أخرى؟ وهل قدرنا أن لا نعيش كما تعيش الناس في بلدانهم؟ البلد يحترق جراء التقصير المتعمد في تقديم الخدمات، والأعداء تتوسع مساحة تدخلاتهم، والظروف السياسية ملتهبة، وما بين تخوين وتصعيد، وإتهامات وتراشقات، فالحكومة تعيش في واد، والعراقيون في واد آخر، المهم هو الكرسي لا غيره!

العبادي في أخطر مراحل الإنحراف، فقد وصل لدرجة يرى سيئاته حسنات، وأنه يسير في الطريق الصحيح، رغم مشاهدته ما آلت إليه أحوال العباد والبلاد، جراء سياسته الخاطئة، فعمَّ البلاء جميع العراق، وعندما يتحدث أمام الملأ، فإنه يبحث عن شماعات فارغة ليعلق عليها أخطاؤه، ولا يمتلك الجرأة للإعتراف بها، وليس له القدرة على معالجة المشاكل، وقد تعلم العراقيون أن السلطة تغير الناس، وتعري بعضهم، وتخرجهم على حقيقتهم.

القوى السياسية الوطنية التي تريد الخير للعراق وأبنائه، والوحدة لمكوناته ليست مشروعاً سهلاً، أو سُلماً لصعود رئيس الوزراء المنتهية صلاحيته عليه، والسير بمشروعه ذو الأجندة الخارجية، بغية الحفاظ على منصبه وامتيازاته، خاصة وأنه في الأشهر المنصرمة، تخبط بشكل واضح في قيادته للوضع السياسي والإقتصادي، حتى طال أذيته مؤسسة كانت وما زالت الصمام الأمين لحفظ الأرض والعرض، وهي قوى الحشد الشعبي.

نجد أن المفارقات في قرارات العبادي قد أصبحت واضحة، وأبرز مثال على ذلك: تقصيره الواضح في تنفيذ قانون الحشد وقلة دعمه له، مضافاً عليها تنفيذ الحشد لمهمات قتالية، في مساحات شاسعة من الصحراء في غرب العراق، ليضاهي مسؤولية جيش كامل، وفي مكان آخر يأمر بانسحاب قوات مكافحة الإرهاب من محافظة كركوك، المتنازع عليها من أجل راحة منتسبيها، أليس هذا بالأمر الخطير في نظر العبادي !

ختاماً: مهما فعل العبادي عليه أن يعلم، بان الحشد ليس على مقاسات الساسة والأحزاب، بل هم أبناء المرجعية ووليدة فتواها، ولم يخضعوا لأي مشروع يجره الى تقسيم البلد أو إضعافه، ليتسنى للأعداء بتنفيذ مشروعهم، لذا سيبقى الحشد شوكة في عيون كل الحاقدين، ولم ولن تنالوا من عزيمته أو إرادته، للوقوف مع أبناء البلد لأنه جزء منهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close