ظریف يكشف تفاصيل عن جنازة جلال طالباني وعلم كوردستان

تحدث وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، عن علاقة بلاده بالعراق، وضرروة وجود دور لطهران في بغداد، في ظل الأزمات التي تعصف بالدولة الشقيقة.

وبحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية، قال محمد جواد ظریف، ردا على أسئلة نائبين حول تحية علم منطقة كردستان العراق خلال تشييع جنازة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، خلال الجلسة المفتوحة للبرلمان الإيراني إن “علم كوردستان رفع خلال تلك المراسم إلا أن أحدا لم يغادر المراسم”، لافتا إلى أنه الشخص الوحيد الذي امتنع عن حمل الجنازة خلال مراسم نثر إكليل الزهور.

ووصف ظريف حضور إيران في العراق بالمهم والمؤثر للغاية، وكذلك فإن قادة الحرس الثوري شاركوا خلال تلك المراسم، كما أن حضور إيران في كوردستان العراق يترك تأثيرات كبيرة.

كما وصف الأواصر التي تربط بين الشعب الإيراني وشعب كوردستان بأنها متينة للغاية، لافتا إلى أنه يدرك هواجس النواب والمسؤولين، وأنه يحتفظ بملاحظاتهم على الدوام، حسب ما أوردت وكالة فارس.

واعتبر مشاركته في مراسم تشييع ودفن جنازة طالباني بمثابة جانب آخر من سياسات البلاد.

ونوه ظريف إلى أن عددا من البلدان أوفدت مندوبين عنها للمشاركة في تلك المراسم، إلا أن علاقات إيران مع العراق لا تماثل البلدان الأخرى حيث إنها وثيقة وحميمة للغاية.

ولفت إلى أن تلك المراسم التي أقيمت في مدينة السليمانية كانت الحكومة العراقية قد صادقت عليها، موضحا أنه لم تقم مراسم أخرى لطالباني لذلك أجبرنا على المشاركة فيها.

وأكد أنه لم يحيي علم أي بلد سوى علم الجمهورية الإيرانية، واصفا علاقات إيران مع العراق بأنها من بين الأفضل.

وأشار إلى إن جميع المفاوضات التي أجريت مع الجانب العراقي تمخضت عن نتائج طيبة ومهمة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close