قيادي كوردي : PYD أحد أوراق المساومة بين أمريكا وتركيا

قال مصدر دبلوماسي تركي إن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو ونظيره الأمريكي مايك بومبيو بحثا في اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء التطورات في منطقتي إدلب ومنبج في شمالي سوريا إضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

ويأتي الاتصال الهاتفي في الوقت الذي تصاعد فيه العنف في إدلب، آخر جيب كبير تسيطر عليه المعارضة المسلحة في سوريا، مع استئناف روسيا للضربات الجوية في المنطقة.

وتنفذ تركيا والولايات المتحدة دوريات مشتركة في منبج في إطار خطة لإخراج مقاتلي الوحدات الكوردية من المنطقة.

بالصدد، قال رئيس ممثلية المجلس الوطني الكوردي السوري في إسطنبول، عثمان ملو، لـ (باسنيوز): «العلاقات التركية الأمريكية تاريخية واستراتيجية حيث لا يمكن لأي طرف منهما تجاوز هذه الحقيقة»، مشيراً إلى أن «الخلافات الحالية تتعلق بالترتيبات الجديدة في المنطقة».

وأضاف أن «مصالح مشتركة تجمع بين الطرفين وخاصة ما يتعلق بالملف السوري وحزب الاتحاد الديمقراطي PYD والموقف من إيران».

نتيجة بحث الصور عن عثمان ملو

عثمان ملو

وأشار ملو إلى أن «PYD هو أحد أوراق المساومة بين الطرفين كما يحدث في منبج».

ولفت إلى أن «أمريكا وتركيا لن تسمحا للنظام باقتحام إدلب، لأن ذلك يفضي إلى سيطرة النظام وإيران على كامل الأراضي السورية، وبالتالي يشكل ذلك نجاحاً لروسيا وفشلا لأمريكا وحلفائها».

وقال ملو: «سوف نشاهد تصعيداً أمريكياً بالاتفاق مع تركيا تجاه النظام والحد من الدور الروسي خلال الأيام القادمة».

إلى ذلك، وصلت ولاية كلس اليوم الثلاثاء، تعزيزات عسكرية جديدة، لدعم الوحدات المتمركزة على الحدود مع سوريا.

وتتألف التعزيزات من 25 عربة تضم مدرعات وشاحنات محملة بالذخيرة، وتمركزت في قضاء إلبيلي على الحدود، وسط تدابير أمنية، وفق وسائل الاعلام التركية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close