كتلة العصائب تتحرك لإقالة قائد عمليات البصرة وتهدد بمقاضاته

كشف النائب عن كتلة الصادقون النيابية، عدي العواد، اليوم الاثنين، عن جمع تواقيع نيابية لمطالبة رئاسة مجلس النواب بإقالة قائد عمليات البصرة.

وقال العواد، في تصريح خاص  إن “كتلة الصادقون جمعت تواقيع نوابها وكذلك ستعمل على جمع تواقيع اعضاء مجلس النواب عن محافظة البصرة من أجل تقديم طلب الى هيأة رئاسة البرلمان من اجل اقالة قائد عمليات البصرة جميل الشمري”.

وأضاف العواد، أن “الشمري هو من امر باستخدام الرصاص الحي لقمع المتظاهرين، ونمتلك الدليل القاطع على ذلك”، مهدداً بـ “اتخاذ الاجراءات القانونية ضده”.

وكان النائب عن محافظة البصرة، عدي عواد قد رأى، يوم الأحد، 09 أيلول 2018، أن تراجع رئيس الوزراء حيدر العبادي عن اقالة قائد عمليات البصرة، ناتج عن ضغوطات القنصلية الامريكية في البصرة.

وقال عواد في بيان إنه “رغم مطالبتنا كنواب عن البصرة لرئيس الوزراء حيدر العبادي باقالة قائد العمليات الا انه تراجع بسبب ضغوط القنصلية الامريكية في البصرة التي خططت لاشعال فتنة في العراق والبصرة عن طريق قائد العمليات الذي ضرب المتظاهرين السلميين من خلال استخدام الرصاص الحي الذي اخترق اجساد الكثير من الأبرياء المطالبين بتوفير الخدمات من بينها مياه الشرب”.

وأضاف، أن “مطالبتنا باقالة قائد العمليات جاءت لادعائه ان هناك أوامر من القائد العام للقوات المسلحة باطلاق النار على المتظاهرين السلميين”، موضحاً أن “قائد العمليات مازال يعمل لإكمال المشروع الامريكي في البصرة ومحاولة استغلال ازمة البصرة لتصفية حسابات دولية ليس للمواطن البصري اي دخل بها محذراً من عدم السكوت على استمرار قائد العمليات في البصرة”.

وكان نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، اتهم السبت (8 أيلول 2018)، القنصلية الامريكية في البصرة، بإدارة الاحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة، واسقطت العشرات من القتلى والجرحى.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close