سؤال للموالين لايران (نعرف ادوات ايران..مليشية احزاب..الخ) لكن (ما ادوات امريكا) بالعراق؟

بسم الله الرحمن الرحيم

(ما هي ادوات امريكا بالعراق).. (اذا علمنا ان ادوات ايران .. مليشيات تجهر بولاءها لخامنئي الحاكم الايراني، احزاب اسلامية وبعضها اسستها داخل ايران وتعلن بيعتها لايران، كالمجلس الاعلى وبدر.. الخ.. ودستهم بالعملية السياسية بعد عام 2003.. اضافة لفضائيات، ومؤسسات بغطاء بعضها (جامعات).. كجامعة المصطفى التي تخرج معممين يعلنون الولاء للخامنئي وبدعة ولاية الفقيه.. الخ) لنخر المجتمع الشيعي العربي بوسط وجنوب.. ولا ننسى (جيش القدس والحرس الثوري الايراني وسليماني) العاملين كقوة احتلال بالعراق.. لكن نسال (ما هي ادوات امريكا بالعراق) ؟؟ نريد ان نعرفها؟؟ فهل لدى امريكا مليشيات؟؟ هل لدى امريكا احزاب موالية لها؟؟

ونسال اليس (الولائيين بالعراق نزعوا لباسهم الداخلي لايران.. وليس السعودية والكويت لامريكا)

فاليس الولائيين من احزاب ومليشيات تجهر بولاءها لايران.. وحليفة لها.. هم من نزعوا ملابسهم الداخلية (للايرانيين) بالعراق.. وليس (السعوديين والكوتيين للامريكا).. فمن نزع لباسه ليس الكويتيين ولا السعوديين فهي دول ناهضة واقتصادية ومستقرة .. ولكن من نزع لباسه هم نزعوه لسليماني الحشرة الايرانية بالعراق ومن رفعوا صور خامنئي وخميني.. واسسوا مليشيات تجهر بالولاء لايران.. فصور ترامب غير مرفوعة بالسعودية .. ولكن صور خامنئي وخميني مرفوعة بالعراق.. اعلام امريكا لا تستعرض بمليشيات بالسعودية.. لكن صور خامنئي وخميني زعماء ايران ترفع بمليشيات قذرة بنص بغداد.. فهل وصلت الفكرة؟

ونسال اليس (من يصور مع سليماني..وخائن).. ومن يصور مع (ماكروغ) ليس دليل عمالة

فمن يصور مع سليماني القائد بالحرس الثوري الايراني وجيش القدس، كهادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وامثالهم.. هو يصور من مبدأ (ولاء لدولة اجنبية ايران) ويعلن بيعته لطهران، ولا يخفون ذلك.. بل ويطلقون على ايران (الجمهورية الاسلامية) في حين يصفون العراق (حاف) باسم العراق وكفى.. وليس (جمهورية العراق) كاشارة بان العراق ولاية ايرانية كهدف نهائي لهم.. ويضعون صور خامنئي وخميني بشوارع العراق.. ويستعرضون عسكريا رافعين اعلام ايران.. بنص بغداد.. وكثير منهم قاتلوا لجانب الجيش الايراني وحرسه الثوري ضد العراق بالثمانينات.. في حين من يصور مع ماكروغ.. لا يضع صور ترامب بشوارع العراق، ولا يعلن بيعته للنظام الحاكم بامريكا .. وليس لديه مليشيات تجهر بولاءه لامريكا..

ولا ننسى بان امريكا تريد تخليص منطقة العراق وشيعته العرب من التغول الايراني والتبعية لطهران، بالمقابل عملاء واتباع ايران الموالين لها.. يصرون على بقاء العراق وشيعته العرب بالكهف الايراني ومستعمرة لطهران وحديقة خلفية للايرانيين..

ونسال (هل امريكا تحتاج لعملاء بالعراق).. ام (ايران من تحتاج لذلك)؟

فهل سمعتم مسؤول بوسط وجنوب (موالي لامريكا) اصلا؟؟ الجواب كلا.. لذلك لم يتم مهاجمة اي مسؤول بتهمة موالات امريكا.. في البصرة مثلا.. لان امريكا لا تحتاج لعملاء.. بل تريد قادة ومسؤولين يخدمون دولهم ويبحثون عن مصالحها .. فيتحالفون مع امريكا بعد ذلك.. بمعنى كما ذكرنا سابقا.. (امريكا تريد شرفاء يحكمون .. وليس عملاء لايران يسرقون) فمهاجمة منازل المسؤولين المحسوبين شيعيا (كحسن راشد القيادي بمنظمة بدر ووزير الاتصالات).. فماذا يدل ذلك؟؟ يدل برفض الشيعة العرب لطغيان ايران وعملاءها.

ونسال: هل مشكلة البصرة (انها ثرية وتعيش فقر)؟؟ (ولماذا لا نرى شركات عالمية بالجنوب)

فهل اليابان دولة غنية بالثروات؟؟ الجواب كلا.. هل باليابان من يتباكون بانهم فقراء وبلا ثروات.. الجواب كلا.. فلماذا اليابان دولة غنية وقوية؟؟ الجواب لانها دولة ثرية بالموارد البشرية الخلاقة ..السؤال هل البصرة سبب فقرها وضيمها بانها لديها ثروات لاتسخر لها.. ام ماذا؟؟ اليس البصرة لديها مخصصات بمليارات المليارات الدولارات سنويا.. ويتم ارجاعها لبغداد.. لان من يحكم البصرة من مجالس محافظات ومحافظين علما جميعهم منتخبين منها.. يحكمون فسادا بالارض.. وسوء خدمات ووضع امني مزري ومنبطحين لايران.. والكارثة الثانية هم يتبنون المركزية بالعراق.. واخرين يتعمدون اهمال متعمد للبصرة من اجل تمرير مخطط سلخها باقليم منفصل عن باقي وسط وجنوب الشيعي العربي.. لتمرير مخططات ليس من مصلحتها قيام اقليم كبير للشيعة العرب من الفاو لسامراء.

ونسال ايضا: هل مشكلة البصرة هي مشكلة (مختزلة بها) ام هي مشكلة اكبر واوسع هي مشكلة العراق ووسط وجنوب الشيعي العربي خاصة.. هل البصرة منفصلة عن العالم وسكانها قوميتهم ودينهم ومذهبهم يختلف عن القبائل والعشائر وابناء وسط وجنوب ؟؟ الجواب سكان البصرة امتداد للشيعة العرب من الفاو لسامراء.. هل سمعنا يوما دهوك مثلا تقول لدي ثروات واريد ان استقل عن كوردستان؟؟ الجواب كلا..

ونسال (ما هذا التناقض من معارضي اقليم وسط وجنوب):

فيدعون انهم ضد (اقليم وسط وجنوب) لان سيسيطر عليه من يحكمون اليوم بالعراق.. السؤال: اليس هؤلاء بظل وحدة العراق يحكمون.. فلماذا لا تعترض على العراق ووحدته لحكم هؤلاء كما تعترض على اقليم وسط وجنوب (بدعوى ان هؤلاء يحكمون)؟؟ ثانيا: اذا هم سوف يحكمون واقصد الفاسدين الاسلاميين وشركاءهم.. سؤال (لماذا اذن يرفضون اقليم وسط وجنوب مع ربهم ايران).. اليس لادراكهم بان اقليم وسط وجنوب سوف ينهي وجودهم وتنتفي الحاجة لبقاءهم..

من الاجندات التي تريد سلخ البصرة عن وسط وجنوب الشيعي العربي؟؟

– الكويت.. تريد جعل البصرة فاصل بينها وبين العراق.. لنقل الصراع الى عراقي بصري.. وليس عراقي كويتي بعد ذلك

– بريطانيا تعتبر البصرة حصتها من العراق..

– السنة العرب .. ينرعبون من قيام اقليم وسط وجنوب شيعي عربي كبير يضم ما يقارب 25 مليون نسمة..

– ايران والسعودية.. لاتريدان اقيم وسط وجنوب الشيعي العربي.. لانه يجاوز الاهواز الشيعي العربية النفطية المحتلة من قبل ايران.. والاحساء والقطيف المحتلة من قبل السعودية.. فقيام اقليم شيعي عربي كبير من الفاو لسامراء يعني مركز استقطاب واندفاع للعرب الشيعة بالاهواز والاحساء والقطيف لقيام اقاليم لهم ايضا ..

ان حرمان الشيعة العرب (25 مليون نسمة) من البصرة يعني جعلهم مكون مغلق جغرافيا غير مطل على البحر،، وحرمانهم من مصدر كبير للسكان (4 ملايين شيعي بالبصرة).. وحرمانهم من مصدر ثرواتهم..وجعلهم مكون ضعيف فقير.. وتسليم وسط منطقة العراق الشيعة للسنة العرب وكوردستان.. واضعاف الجنوب الشيعي العربي بالكامل.. وانهاء حلم قيام اقليم للشيعة العرب كبير.. بالمنطقة..

فسحقا لاعداء الشيعة العرب الذين يريدون تمزيق وسط وجنوب لاقاليم مشتتة بدول وحدتهم باقليم
عندما رفعت شعارات نفط البصرة للبصرة.. وارض البصرة للبصريين.. واهل المحافظات بره بره.. كلها شعارات مشبهوه هدفها اضعاف مظاهرات وسطوجنوب الشيعية العربية.. عكس انتفاضة اذار عام 1991.. كانت البصرة قائدة للثورة.. ولكن اليوم من اندس بها لاختزال الازمة بمياه البصرة تخيلوا؟؟

ونسال ما سألناه بمقالة سابقة:

(لماذا تعلقون بعد ذلك كل شيء على علاكة امريكا (تنتخبون الفاسدين من احزاب اسلامية وشركاءهم الكورد والسنة) باصابع الملايين البنفجسية .. بالعراق ثم (تتهمون امريكا ان فاز من انتخبتموهم ) فما ذنب امريكا ان انتخبتم انتم الفاسدين اعداء امريكا.. فهؤلاء جاءوا من درابين طهران وقم ودمشق وليس من امريكا.. وتتهمون امريكا بانها وراء الارهاب.. في وقت الارهاب ياتينا من دول معادية لامريكا.. (سوريا الاسد باعتراف المالكي الذي اتهم نظام بشار الاسد بدعم الارهاب منذ عام 2003 وبانه وراء الايام الدامية ببغداد) والاسد حليف ايران.. .. وامريكا قاتلت الارهابيين القادمين من الحدود السورية..

فاليس امريكا حررتكم من طغيان 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام 2003.. وتسلم الحكم لكم بدعمها للانتخابات.. ثم تتهجمون على امريكا.. وتقفون مع دول رفضت اسقاط صدام عام 2003 كايران وروسيا والصين ومصر وسوريا وغيرها من دول الشر..

ايران تملئ العراق بانتهاك صارخ لسيادة العراق وشيعته العرب.. بصور حكامها خميني وخامنئي.. وترفع مليشيات تابعة لها اعلام ايران بكل استفزاز للناس.. وتملئ العراق بمخدرات مهربة من اراضيها.. وتقطع 41 نهر عن العراق.. وتقطع نهري الكارون والكرخة عن شطب العرب .. وتملئ العراق بمليشيات تجهر بكل خيانة بولاءها لايران.. وتجعل العراق ساحة وجبهة للحروب نيابة عن ايران ولمصالح ايران القومية العليا..وبعد ذلك تتهمون امريكا بانتهاك سيادة العراق لمجرد رفضها التغول الايراني بالعراق .. ولمجرد انها تريد تخليصنا من التغول الايراني كما خلصتنا من طغيان السنة وحكمهم وحكم البعث ..))

…………………..

واخير يتأكد للشيعة العرب.. بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة منطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close