مصدر: التغيير اشترطت منصبًا في بغداد مقابل التحالف مع الحزبين الكرديين

كشف مصدر مطلع، اليوم الاثنين، عن تقديم حركة التغيير الكردية عرضا للحزبين الديمقراطي والوطني الكردستانيين للتحالف معهما، مقابل منحها منصب النائب الثاني لرئيس مجلس النواب الاتحادي.

وقال المصدر ان “حركة التغيير اوصلت رسالة الى حزبي بارزاني وطالباني، مفادها بأن منصب النائب الثاني لرئيس برلمان العراق يجب ان يكون من حصتها مقابل الدخول معهما في تحالف كردستاني موحد، وتقاسم الحزبين المناصب الاخرى المخصصة للكرد في الحكومة الاتحادية الجديدة”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، ان “الحركة رشحت يوسف محمد صادق رئيس برلمان اقليم كردستان السابق والمرشح الذي فاز عن السليمانية للمنصب، وهي بانتظار حسم الامر، قبل يوم السبت المقبل، موعد الجلسة البرلمانية الحاسمة لتسمية رئيس البرلمان ونوابه”.

ومن المقرر ان يعقد المكتبان السياسيان، للاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيين اجتماعا في محافظة أربيل، عصر اليوم الاثنين، 10 أيلول 2018، ، لبحث موقف الكرد من تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، والتصويت على رئيس البرلمان والموقف من الكتلة الاكبر، حسبما افادت مصادر مطلعة، فيما أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الأحد، تحركه لتحقيق اتفاق كردي سداسي، قبل الذهاب الى بغداد لعقد مباحثاته الرسمية من أجل تشكيل الكتلة الأكبر.

وكانت رئاسة البرلمان أعلنت، الاثنين 10 أيلول 2018، تسلم 8 طلبات من نواب لشغل رئاسته، وهم كل من (محمد تميم، طلال الزوبعي، احمد عبد الله الجبوري، محمد الحلبوسي، أسامة النجيفي، رشيد العزاوي، احمد الجبوري، محمد الخالدي)، ومن المقرر ان يصوت البرلمان على هيأة رئاسته في الجلسة المقرر عقدها يوم السبت المقبل 15 ايلول الجاري.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close