الشرق 2018

الاستعراض العسكري الأكبر في تاريخ روسيا منذ أربعة عقود،وبمشاركة عدة تشكيلات للجيش الروسي ، وبعدد ثلاثمائة ألف مقاتل المسمى بالشرق 2018، في وقت تشهد الساحة الدولية صراعات ونزاعات محتدمة جدا، ومحاولات من عدة أطراف احتواء الأزمات بشتى الطرق قبل تفاقمها وان لا تصل الأمور إلى نشوب الحرب العالمية الثالثة بين الدول العظمى .
هل تحتاج روسيا لاستعراض عسكري بهذه الضخمة الغير مسبوقة لتعريف العالم بقوتها وعظمتها ؟ وهل سيحقق لها أهدافها ؟ ولماذا لا تخشى روسيا ردة فعل الآخرين لأنهم سيعدونها خطوة تصعديه لا تصب في مصلحة الجميع .
ما تمتلكه روسيا من أسلحة ومعدات متطورة جدا معروف من الجميع ، فهي لا تحتاج إلى هذا الاستعراض الكبير ، لكن مقتضيات المرحلة تفرض عليها هذا الأمر، مثلما يستعرض خصوم روسيا قوتهم ويحاولون جعلها ورقة ضغط وتهديد،يأتي الرد الروسي بإبراز قوتها وما تمتلك من عدة المعلن منه معلوم وما تخفيه كان أعظم بما تمتلك من أسلحة ومعدات متطورة جدا.

قد يعده البعض استعراض عسكريا تقوم به عدة دول أخرى وقد تكون نسبة من ناحية العدة و العدد أكثر من تعداد القوات المشاركة في الاستعراض الروسي، وبعض الدول تشترك مع أكثر من دولة للقيام بذلك . بمعنى حق مشروع لكل الدولة ولا غبار عليه، لكن في هذا الاستعراض الضخم تختلف المسالة عن الاستعراضات الأخرى ، من نواحي مختلفة أولها لأنها روسيا احد إطراف الصراع القائم اليوم ، وثاني التوقيت لوقت الاستعراض في ظل وجود ملفات ساخنة بين روسيا وأمريكا وفي مقدمتها الملف السوري من جهة ، ومن جهة أخرى روسيا ودول الاتحاد الأوربي و الخلافات معهم في عدة ،وبالأخص بريطانيا وعلاقاتها مع روسيا في مستويات غير جيدة بعد قضية محاول مقتل الجاسوس الروسي .

توقيت الاستعراض يتزامن مع وجود ملفات شائكة ومعقدة لدى روسيا مع الآخرين ، بسبب مواقف روسيا ضد سياسية أمريكا في الشرق الأوسط ،وفي مقدمة تلك المواقف دعمها النظام السوري و تواجدها العسكري في سوريا ، الذي حقق التوازن في الصراعات الدولية وكسر نظرية القطب الواحد ، بمعنى أدق وصلنا إلى نهاية المطاف ويجب إنهاء هذه الملفات، ولغة الحوار والتفاوض اليوم هي لغة القوة وابر العضلات ، وطاولة التفاوض هي مجريات الأحداث على الأرض لتكون الورقة التي تفاوض روسيا بيه في مجمل القضايا المختلف عليها .
ما تحققها روسيا من هذا الاستعراض الضخم تريد إيصالها إلى جميع الأطراف على أن قوة روسيا تضاهي قوة دول عظمى أخر ، ولديها من الإمكانيات العسكرية لمواجهة كل التحديات والمخاطر , وهي مستعدة لكل الاحتمالات لو وصلت الأمور إلى المواجهة العسكري , ولم تأثر بيه كل العقوبات الاقتصادية في وقتنا الحاضر ولا في المستقبل .
رسالة روسيا اليوم واضحة و دقيقه جدا إلى كل الإطراف الصديقة قبل الخصوم مفادها من هذا الاستعراض أن روسيا اليوم ليست كالأمس .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close