مدينة عفك: هامشية الموقع وحيوية المجتمع: مساهمة في دراسة المدن الهامشية عنوان كتاب جديد

للباحث في علم الاجتماع الدكتور حميد الهاشمي

صدر تواً (2018) عن مؤسسة الصادق الثقافية في محافظة بابل، وبالتعاون مع دار الرضوان الأردنية كتاب (مدينة عفك: هامشية الموقع وحيوية المجتمع: مساهمة في دراسة المدن الهامشية)، لمؤلفه الباحث الأكاديمي الدكتور حميد الهاشمي. العمل من نوع البحوث الاجتماعية التاريخية، وهو محاولة في دراسة التاريخ المحلي، والأحوال الاجتماعية للمدن التي سماها المؤلف (هامشية)، بمنهج سوسيوأنثروبولوجي. والعمل نتيجة جهد للباحث امتد لسنين حاول الباحث فيها ان يربط خيوط ماضي المدينة وحاضرها.
يقع الكتاب في (274 صفحة) موزعة على ثمانية فصول:
يحتوي الفصل الأول: مقدمة في المدن الهامشية ومصادر دراستها، وترجمة المبحث الخاص بمدينة عفك الذي ورد في كتاب (كرفان: قصة الشرق الأوسط Caravan: The Story of the Middle East) لمؤلفه عالم الانثروبولوجيا الاميركي كارلتن كون. أما الفصل الثاني، فيتضمن مدخلٌ تعريفيٌ بمدينة عفك موضوع الدراسة، ولمحة عن محافظة القادسية (الديوانية) التي تقع فيها مدينة عفك. بالإضافة إلى مقدمة حول تاريخ مدينة عفك. في حين أن الفصل الثاث الذي عُنوِنَ “عفك في تاريخ العراق الحديث”، نطلعُ فيه على حركات التمرد أو ثورات المقاومة التي شهدتها المنطقة ضد السلطة العثمانية. ثم الحرب العالمية الأولى، والوقوف إلى جانب الدولة العثمانية، حيث أُسنِدَ لابن المدينة الشيخ صلال الموح دور قيادة القوات الشعبية من أبناء عشائر عفك، والمناطق المجاورة لها في قتال القوات البريطانية في منطقة المُحمرة التي تتبع ايران حالياً. ويُختتم الفصل بموضوع عن “عفك وثورة العشرين” حيث الدور البطولي الذي لعبهُ أبناؤها في إسناد الثورة التي اندلعت في البلد من خلال إسقاط الحامية الانكليزية في البلدة، وتوسيع الثورة إلى مناطق الألوية (المحافظات) القريبة.
بينما تناول الفصل الرابع تعريفاً ببعض المواقع الأثرية المهمة في عفك، والتي لها دورٌ كبيرٌ في تاريخ البشرية مثل مدينة نفر (نيبور)، وايسن وغيرها. بينما اهتم الفصل الخامس ببعض خصائص المنطقة الثقافية مثل اللهجة المحلية، والخصائص الاجتماعية والإقتصادية وما إلى ذلك. على أن الفصل السادس حاول بداية بحث اشكالية مهمة تتعلق بطابع المدينة العراقية عامة وهي: ما بين الريف والتحضر، وفيه تم استطلاع “حضرية مدينة عفك”، حيث حاول قياس مدى حضرية عفك، في ضوء معايير محددة تم وضعها في ظل مفاهيم علم الاجتماع والانثروبولوجيا والديموغرافيا، وحكاية المثل الشعبي المنسوب إلى المدينة. و تناول الفصل السابع ما يُصطلح عليه في الانثروبولوجيا بـ(دورة حياة الإنسان)، والذي يتضمن طقوس الانتقال والجوانب الحياتية التقليدية المُهمة مثل: الحمل والولادة والختان ومراسيم وعادات الخطبة والزواج والحج والوفاة. أما الثامن فقد اختص بالأوائل في تاريخ عفك وأعلام ومبدعين وأكاديميين من عفك. حيث تضمن أسماء رجال دين وخطباء جمعوا بين الخطابة والشعر الفصيح خاصة، نظن أن أغلب أهل المدينة يجهلونهم. بالإضافة إلى ذلك، هناك أسماء شعراء شعبيين مبدعين وشعراء واعدين من أهل المنطقة. ولم يهمل الكتاب طبعاً أصحاب الكفاءات العليا من الأكاديميين من حملة الماجستير والدكتوراه، وبعض الكتاب المبدعين. وفي الأخير هناك المواضيع الختامية من خلاصة واستنتاجات وخاتمة وملاحق بعض الوثائق والصور.
الكتاب يُعتبر تأسيساً لدراسات موضوعية جادة حول المدن والبلدات الصغيرة والمجتمعات المحلية، التي لم تحظ بالدراسة والكشف. ومثل هذه الأعمال تختلف عن ذلك النوع من المنشورات التي تركز على الأنساب والبنى العشائرية والقبلية فقط.
يذك
عنوان كتاب جديدر أن الدكتور حميد الهاشمي، باحث عراقي مختص بعلم الاجتماع، وسبق وصدرت له 6 كتب أخرى تتناول موضوعات الهجرة والاندماج الاجتماعي والأقليات والهويات الفرعية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close