خاتمي يلتقي بأسرى الحرب مع العراق ويحدد عوامل انهيار ايران

حذر الرئيس الإيراني الأسبق وزعيم التيار الإصلاحي في إيران، محمد خاتمي، النظام من الانهيار أو الفشل في حال لم يقم بالإصلاحات، بحسب تصريحات نشرها موقع خاتمي الرسمي على الإنترنت.

وقال خاتمي، خلال لقائه مجموعة من الأسرى الإيرانيين المحررين خلال الحرب العراقية الإيرانية وأعضاء جمعية الثقافة والسياسة في جامعة شيراز، إن “إيران بحاجة إلى اجتهاد جديد، وفي حال لم يقبل النظام بالإصلاحات، فبكل تأكيد سوف يفشل”، على حد تعبيره.

وانتقد خاتمي هجوم المحافظين على حكومة الرئيس الإيراني روحاني قائلا “لا ننسى أن هناك تيارا يحاول ربط جميع المشاكل التي تشهدها البلاد بالحكومة الإيرانية، وهذا يعدّ تنكرا لعمل الحكومة، واليوم من أجل الحفاظ على النظام الإيراني يجب دعم حكومة الرئيس روحاني.

وانتقد خاتمي بصورة غير مباشرة المرشد الإيراني خامنئي، بالقول ان “الحكومة التي تأتي عن طريق استخدام القوة القهرية لا تعدّ حكومة إلهية، حتى ولو كانت هذه الحكومات هي حكومات الإمام علي والإمام الصادق”، والحكومة المرغوبة هي فقط الحكومة التي يرضى عنها الشعب.

وتساءل خاتمي حول أهمية رضى الشعوب في اختيار حكامها، وربط ذلك مجددا بأئمة الشيعة، “وهل كان يسعى أئمتنا إلى تشكيل حكومات دون موافقة الشعب؟”

وحذر من خطر عدم الثقة بين النظام والشعب في إيران، مبينا ان “إيجاد أجواء من عدم الثقة بين الشعب الإيراني والنظام سيخلق اليأس، ويفقد الشعب الإيراني الأمل بالمستقبل، وفي حال حدث ذلك فلن نحتاج حينها إلى عدو خارجي؛ لأن أركان النظام التي تعتمد على ثقة الشعب سوف تضعف، وحينها سيواجه النظام خطرا حقيقيا”، على حد قوله.

وتابع إنه “يجب أن نحاول الحفاظ على النظام ذاته، وقد نفشل في عمل الإصلاحات داخل النظام، ولكن يجب أن نبذل قصارى جهدنا في ذلك”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close