ينجو بمعجزة بعد أن اخترق سيخ حديدي رأسه

عواصم- بدأ صبي (عشر سنوات) في التعافي بعد أن هاجمته حشرات وتعثر وسقط من فوق شجرة ليسقط فوق سيخ لحم، اخترق جمجمته من الأمام للخلف.

لكن المعجزة حدثت عندما انتهى حظ الصبي خافيير كننينغهام العاثر.

ذلك أن السيخ لم يصب عين اكزافييه أو مخه أو حبله الشوكي، أو أوعيته الدموية الرئيسية ، حسبما أفادت صحيفة “كانزاس سيتي ستار”.

تجربة اكزافييه المروعة بدأت بعد ظهر السبت الماضي عندما هاجمته زنابير صفراء في بيت شجرة في منزله في هاريسون فيل (56 كيلومترا) جنوبي مدينة كانزاس.

الفتى سقط على الأرض ونزلت أمه غابرييل ميللر السلم مسرعة عندما سمعت الصراخ.

السيخ الحديدي الذي يبلغ طوله أكثر من 15 سنتيمترا، ثقب رأسه من الأمام للخلف ولا يزال يطل بارزا من وجهه.

حاولت ميللر طمأنة ابنها الذي قال لها “أنا أموت يا أمي” وهي تسرع به للمستشفى.

ونقل في نهاية الامر إلى مستشفى جامعة كانزاس حيث قام مدير جراحة المخ والأعصاب في المستشفى ، كوجي إيبرسول ، بتقييم الجرح.

وقال إيبرسول “لا يمكنك أن تثقب بدقة أفضل… احتمال واحد في المليون أن تخترق خمسا إلى ست بوصات من مقدمة الوجه لمؤخرته دون أن تصيب هذه الأشياء”.

ولأن السيخ كان مربعا بأطراف حادة كان يتعين أن يخرج بشكل مستقيم تماما، فأي انحراف كان من شأنه أن يؤدي إلى إحداث ضرر أكبر.

وقال إيبرسول إن كلمة “معجزة” ستكون ملائمة لوصف ما حدث.

ويعتقد الأطباء أن اكزافييه قد يتعافى بشكل كامل.

وقال إيبرسول “لم أ شيئا مر بهذا العمق في موقف تأمل فيه بالنجاة.. ناهيك عن تعاف شبه كامل إن لم يكن كاملا”.

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close