العراق وخيره من فضله على اسامة النجيفي وغيره وليس العكس !

محمد الشجيري

كتب احدهم مقالاً يتحدث فيه عن شخصية اسامة النجيفي ومناقبه وفضائله وشخصيته التي لا توجد منها سوى اثنتين احدهما في موزمبيق مع احترامنا لموزمبيق وشعبها والاخرى في العراق الجريح.

تعليقنا التالي وهو تعليق سابق ليس بجديد يعكس ارائنا نحن ابناء العراق المخلصين والمحبين لرؤيته وطناً عامراً باهله وشامخاً ببناءه وتقدمه يضاهي دول الجوار والدول الاخرى الاكثر تقدماً ولكن للاسف يقبع العراق اليوم في المؤخرة في كل شيء وللاسف الشديد ذلك ان اسامة النجيفي ومن على شاكلته من اللصوص والحرامية جميعهم ومن دون استثناء سنتهم وشيعتهم عربيهم وكرديهم هم من اوصلوا العراق الى هذا المستوى وهذا الحضيض الذي اصبح حسرة على ابناءه لقمة العيش وشربة الماء البارد وغيرها من الامور التي اصبحت بديهيات في عصرنا الحالي ناهيك عن معالم العصر الاخرى والتي لا اعتقد انها ستكون في يد متناول العراقيين وربما لزمن طويل ليس لانها صعبة المنال ولكننا لاننا ما زلنا وزالت مقدراتنا بيد حفنة من اللصوص التي نهبت وافرغت الخزينة في غضون عقد ونيف من الزمن.

السلطة في الشرق هي من تصنع الرجال والاسماء وتعطي هيبة للعوائل والعشائر وغيرها ذلك انها مصدر للمال ومن يملك المال يستطيع شراء الضمائر الميتة والنفوس المريضة وهذا ما حوّل صدام المتسكع والباحث عن عمل بشق الانفس الى ملك الملوك ويملك القصور والاموال وما حول برزان واخوته الى اصحاب اطيان وكذلك الشلة التعبانة بعد عام ٢٠٠٣ جميعهم وبدون استثناء ولا يغرنك الاسماء والالقاب فجميعهم سرق وتمتع باموال العراقيين وان لم يسرق وهذا نادر الحصول فهو متستر ومشارك في هذه الجريمة الكبرى بحق العراق والعراقيين الشرفاء لا اللصوص ولا المرتشين ولا المساعدين والمعينيين لهم ولا غيرهم فهؤلاء من نكتب وندافع عنهم.

اما السلطة في الغرب فالرجال تصنعها وتضيف اليها بمصداقيتهم وبعملهم ومثابرتهم واخلاصهم وتفانيهم وحفظهم لاموال البلدان والشعوب ويخرج السياسي الغربي من السلطة وقد قدم الكثير من المنجزات والاعمال التي تخلد اسمه وعائلته من دون ان ينتفع او يسرق منها الا في حق راتبه وامتيازات منصبه المقرة بقانون يسري على الجميع.

كفى دجلاً ونفاقاً وتملقاً فالله عزوجل سيسألكم غداً عما تكتبون وتزورون للحقائق والاكاذيب التي تحاولون صنع بها امجاد زائفة لاناس اقل ما يقال عنهم انهم هتلية وسفلة لان الانسان النظيف يبتعد عن هؤلاء اللصوص والطيور على اشكالها تقع.

اللهم اني بلغت اللهم فاشهد.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close