وقفة صراحة : عندما يخسرون يفضحون بعضهم بعضا كما أعضاء عصابة جريمة منظمة

بقلم مهدي قاسم

لم أشبّه عبثا و مرارا غالبية الساسة العراقيين المتنفذين في بعض من مقالاتي لعمودي اليومي ، بأعضاء عصابات جريمة منظمة مرفلة بمسوح سياسية هفهافة ورفرافة أمام عواصف الفساد والانحطاط القيمي و المبدئي ..

حيث سقطت وانزاحت عن أخلاقهم حتى ورقة التوت !..

وياما كنا شهود عيان على مدى السنوات الماضية في هذا السياق ، و كيف أنه ما أن يخسر أحدهم موقعه السياسي أو منصبه السيادي حتى يأخذ بالحديث عن عملية بيع وشراء سياسيين بين أقرانه من سياسيي الصدفة وسقط المتاع بعدما كن يتبادل معهم الأحضان والقبل ، كاشفا ، و فاضحا ، مشنّعا ، مسقّطأ بدون هوادة أو رحمة ، طبعا ، ليس بدافع حرص مبدئي أو وطني ، لا أبدا ، ( فمن أين لهؤلاء مبدأ أو شعور وطني إطلاقا ؟ حيث أثبتوا مرارا انعدام ذلك تماما ؟ ) إنما لمجرد تنفيس عن الغضب بسبب الخسارة فحسب .

و أكبر دليل على ما نقول هو الضجة الفاضحة حول صفقات عمليات البيع و الشراء التي جرت وراء الكواليس على خلفية انتخاب الحلبوسي ــ وما أدراك ما الحلبوسي ــ رئيسا لمجلس النواب العراقي وردود فعل الخاسرين أو المتضررين وكذلك الرابحين أيضا على رأسهم حنان الفتلاوي والقائد الميليشاوي الخزعلي !! ..!! ..

وهم بهذا يذكروننا بأعضاء عصابات الجريمة المنظمة الذين ما أن يقع أحدهم في قبضة العدالة حتى يأخذ بفضح وكشف باقي شركائه في عصابة الجريمة المنظمة ، أملا في تخفيف الحكم أو شيء من هذا القبيل ، و لكون المجرم أو العضو في عصابة جريمة منظومة ، مجرم عات بالأساس وتاليا فهو عديم مبدأ و بلا قيم إنسانية أيضا ، حيث لا يهمه سوى إنقاذ جلده من ضربات الدباغ فيأخذ في سياق التحقيقات الجنائية بفضح وكشف الأدوار و الأفعال الإجرامية لشركائه في الجرائم ..

والمُثير في كل هذا ، هو التعامل مع هذا الأمر وكأنه أمر طبيعي بعدما تم ترسيخه في ذهن المواطن العراقي من قبل تجار السياسة في سوق النخاسة ، كأمر واقع يجب التسليم به في كل الأحوال والأهوال .

بينما هو ليس كذلك بقدر ما هو جريمة سياسيةــ ذات طابع فساد سياسي ــ و يدخل أيضا ضمن بنود ومواد كتاب قانون العقوبات الجزائية العراقية كنوع من رشاوى واستغلال سلطة و نفوذ و الخ .

ولكن من يحاسب ؟ من من يقاضي من ؟! ..

إذا القاضي نفسه راضي.

هامش ذات صلة :

( بعد العبيدي النجيفي يتهم “المحور” بسرقة رئاسة البرلمان ويعد بجولة اخرى

اقر رئيس كتلة “القرار” أسامة النجيفي يوم السبت بخسارته منصب رئاسة مجلس النواب لصالح مرشح تحالف “المحور الوطني” محمد الحلبوسي غير انه اتهم الكتل البرلمانية التي توافقت مع التحالف الأخير بمحاولة “سرقة البلاد”.

وقال النجيفي على مواقع التواصل الاجتماعي، انه “نتشرف بوقوفنا مع النهج الوطني للدفاع عن القرار العراقي وثوابت الوطن والمثل العليا”.

وأضاف انه “لن نسمح لمحاولات سرقه الوطن وبيعه للغرباء ولنا جوله قادمة”.

وكان النائب عن ائتلاف “النصر” المرشح الخاسر لمنصب رئاسة البرلمان العراقي خالد العبيدي قد اتهم في وقت سابق من اليوم تحالف “المحور” الذي يضم الكتل السنية بشراء منصب رئاسة المجلس للحلبوسي بـ30 مليون دولار امريكي.

وصرح العبيدي على منصات التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا “لتفرح العائلة الفاسدة ببضاعتها التي اشترتها ب 30 مليون دولار (كما يقال)”.

واضاف “وليفرح الفاسدون الذين بدأوا يتبادلون التهاني، وللعراق والعراقيين اقول: لكم الله فهو خير معين”.

الشيخ علي يعلق على فوز الحلبوسي برئاسة البرلمان: اتفاقات أصوت لك وتصوت لي

ذكر رئيس قائمة تمدن النيابية فائق الشيخ علي، ليل السبت – الاحد، أن ما جرى في جلسة مجلس النواب خلال جلسة السبت، هو عبارة عن اتفاقات الكتل الكبيرة وتعهداتها مع بعضها البعض .

وقال الشيخ علي في تغريدة له على تويتر، “أيها العراقيون، لا تتعبوا أنفسكم بالتعليقات والاعتراضات. فكل ما جرى اليوم في مجلس النواب هو عبارة عن اتفاقات الكتل الكبيرة وتعهداتها مع بعض”.

وأردف موضحاً: “أوافق على مرشحك، مقابل أن توافق على مرشحي.. أصوّت لك وتصوّت لي”.

وأوضح، أن “القصة باختصار محاصصة طائفية وعنصرية، واللغة الحاكمة لغة أرقام وليست أماني!”. ــ ) ..

تصريحات الرابحين ؟!!…

** ( تعليق الخنجر والفتلاوي على اختيار الحلبوسي رئيساً للبرلمان

علق كل من القيادي في المحور الوطني، خميس الخنجر ورئيس حركة إرادة حنان الفتلاوي على اختيار محافظ الانبار السابق النائب محمد الحلبوسي رئيسا لمجلس النواب.

وقال الخنجر في تغريدة له اليوم 15 أيلول 2018 إن “فوز شاب عراقي برئاسة مجلس النواب تطور مهم يعطي رسالة حازمة للسياسيين السابقين ان عليهم الرحيل وإفساح المجال للجيل الجديد”.

وأضاف أنهم لن يتراجعون عن تقديم الشباب وسيستمرون بهذه الرؤية، متمنيا له التوفيق في خدمة البلاد وإنقاذها، حسب تعبيره.

من جهتها قالت رئيس حركة إرادة، حنان الفتلاوي، في تغريدة لها اليوم 15 أيلول 2018 إن “الحلبوسي فاز بـ 169 صوتا فيما خسر العبيدي بـ 89 صوتا يليه النجيفي بـ 19 صوتا”.

وأضافت “مبروك للاخ الحلبوسي ومبروك لتحالف البناء فوز مرشحنا لرئاسة مجلس النواب” ــ صوت العراق ) .

الخزعلي يعلق على فوز الحلبوسي ويوجه رسالة إلى (الغرباء)

علق زعيم عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، السبت، على فوز محافظ الانبار السابق النائب محمد الحلبوسي برئاسة مجلس النواب.

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي الـ”تويتر” اليوم 15 أيلول 2018.

وقال إن “نجاح تحالف البناء في فوز مرشحه بمنصب رئيس مجلس النواب العراقي وبالجولة الاولى وسحب مرشحه لمنصب النائب الاول وتصويته لصالح مرشح سائرون هي رسالة بليغة معناها أننا نستطيع ان نتفاهم ونتنازل بعضنا للبعض الاخر وتعني (انا واخوي على الغريب)”.

وخلص إلى القول “بداية موفقة وان شاء الله القادم افضل”.

وفاز الحلبوسي برئاسة البرلمان العراقي، اليوم السبت، بعد حصوله على 169 صوتا، بعد ان تلقى الدعم من ائتلاف الفتح والقانون والديمقراطي الكردستاني والمحور الوطني وقوى سنية اخرى.

فيما فاز المرشح عن تحالف سائرون، حسن كريم الكعبي بمنصب النائب الاول لرئيس مجلس النواب ــ صوت العراق )

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close