سرقة مصرف الزويّة

رشيد سلمان
فرع مصرف الرافدين في الكرادة (مصرف الزوية) يقع على مسافة حوالي 100 متر عن دار يعود لحرامي مصرف الزوية الذي شغل منصب نائبا لرئيس الجمهورية في عهد المرحوم جلال الطالباني.
هذا الدار تحرسه فرقة حماية يراسها قريب لنائب رئيس الجمهورية اقتحمت مصرف الزوية بعد منتصف الليل و قتلت الحراس النائمين اي بدون مقاومة ثم سرقت المال من القاصة و اخذته الى دار نائب رئيس الجمهورية.
في الصباح توافد الموظفون و شاهدوا جثث الحراس و بعد ان انتشر الخبر في الكرادة سمع به السيد النائب فهرّب فريق حمايته القتلة الى كردستان و اعاد المال المنهوب الى المصرف و (طمطمت) الفضيحة بمساعدة حرامي الجادرية.
كيف عرف الموظفون ان السراق هم حماية السبيد النائب؟
وجد الموظفون (باج) لاحد السراق على الارض قرب جثث الحراس.
تنبيه: اذا حصل حرامي مصرف الزوية على منصب رئيس الوزراء ستسرق (حمايته) بنك العلاق المركزي و عندها يصبح لقبه حرامي المصرفين كما اصبح لقب ملك السعودية حرامي الحرمين الشريفين.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close