فصيل في ميليشيا الحشد : سنسقط “عرش” رئيس الحكومة العراقية المقبل

هدد قيادي في ميليشيا “كتائب حزب الله العراقي” المدعومة من إيران ، بإسقاط ماسماه “عرش” رئيس الحكومة العراقية المقبل ، في حال عدم “احترامه” لما وصفه بدماء مقاتلي الميليشيا.

القيادي في الميليشيا ، أبوطالب السعيدي، قال في كلمة مصورة أمام مجموعة من أتباعه إن ما حدث من اتفاق بين الكتل السياسية في البرلمان على بعض المناصب، لم يكن ليحدث لولا دماء مقاتلي الكتائب، على حد قوله .

مضيفاً ، أنه رغم أن الكتائب، التي تقاتل ضمن صفوف مليشيات الحشد الشعبي حاليا : ” لا تعمل بالسياسة ” ، وأنها تركز على “العمل العسكري” فقط، فإنها تسير على نهج المرشد الاعلى الإيراني السابق الخميني ، الذي قال إن “السياسة عين الدين”.

وبناء على ذلك، قال السعيدي ، فإن “أحد الشروط”، التي تفرضها الكتائب في هذه المرحلة “أن يأتي رئيس وزراء يحترم المجاهدين”، في إشارة إلى رغبة الميليشيا في الاعتداد برأيها سياسيا في المرحلة المقبلة.

ولا تزال محادثات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة واختيار رئيس لها متعثرة بين الكتل السياسية، بينما تمكن البرلمان من اختيار محمد ريكان الحلبوسي من كتلة “الحل” رئيسا له بعد عدد من الجلسات ، فيما يدور حديث عن ترشيح عادل عبدالمهدي لرئاسة الحكومة .

وفتح البرلمان، مساء الاثنين، الباب أمام ترشيح رئيس للجمهورية للتصويت عليه في جلسة لاحقة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close