مصدر يكشف رسالة لعادل عبد المهدي بشأن توليه رئاسة الحكومة يحدد فيها معارضيه

نفى مصدر سياسي مطلع يوم الاثنين الأنباء التي وردت حول رفض المرشح عادل عبد المهدي تولي منصب رئيس مجلس وزراء العراق.

وقال المصدر ” على العكس فان عبد المهدي وفي رسالة وجهها لبعض السياسيين أكد رغبته في رئاسة الوزراء”.

وتابع المصدر السياسي المطلع ان “عادل عبد المهدي اشار في رسالته ايضا الى ان كل معارضيه هم فاسدون، و لصوص، و قتلة”.

وبعد عام 2003، عاد عبد المهدي العراق بعد سنوات المعارضة، وأصبح عضواً مناوباً في “مجلس الحكم” الانتقالي.

وشغل منصب وزير المالية في الحكومة العراقية المؤقتة برئاسة إياد علاوي 2004 – 2005، قبل أن يفوز في الانتخابات التشريعية التي أجريت عام 2005، ثم أصبح بعد ذلك نائباً لرئيس الجمهورية للفترة 2006 -2010.

آخر منصب تولاه عبد المهدي كان وزارة النفط التي استقال منها في مارس/آذار 2016، على خلفية موجة التظاهرات والاعتصامات المطالبة بالإصلاح، وقرر بعدها عدم الاشتراك في أية انتخابات مقبلة.

وعبدالمهدي وهو قيادي سابق في المجلس الاعلى، نجح بحسب مطلعين في تكوين علاقة طيبة مع الإيرانيين والأميركيين على حد سواء في الفترة الماضية، وأسس شبكة علاقات مع قيادات سنية وكوردية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close